الدبور – وبعد أن إشتراه ابن سلمان علنا، عندما اعلن ذلك تركي آل الشيخ المعروف بلقب شوال الرز المتنقل، قال: إننا إشترينا أكبر إعلامي وكلفنا الكثير بالإشارة الى عمرو أديب عندما وضع يده على كتفه وقال اللي بعده.

عمرو أديب غرد يتغزل بمقابلة ، واعتبرها فتح مكة بالنسبة له، عندما قال في مقابلته مع بلومبيرغ إنه يحب العمل مع ترامب ولا تكترث بصيغة الحديث بين الأصدقاء.

 

تغزل عمرو أديب ب ابن سلمان ليس الخبرـ فهو أصا إشتراه لهذا الغرض، الخبر أن ينتقد ابن سلمان ولو تلميحا.

الخبر هو صيغة التغريدة عندما قال إنتقم ابن سلمان لنا، فهو حسب نفسه معهم واصبح طويل العمر ربما لأن ابن سلما اشتراه بثمن بخس.

وقال أديب في حسابه عبر “تويتر”، إن “رد الأمير محمد بن سلمان على ترامب، أخرس الكثير من الألسنة التي كانت تراهن على أن السعوديه لن تعلق أو ترد”.

وتابع أديب: “نحن أمام سعودية جديدة قوية لا تخاف وتضع حقائق القوه أمام العالم كله”.

 

وخلص أديب إلى أن “محمد بن سلمان أخذ حقنا من المتهور الأرعن دونالد ترامب”، مضيفا: “يسلم لسانك يا ابن سلمان”.

ونسى أديب أن يصرخ بكل قوة ” ينصر دينك يا أستاذ خليفة”.

أثارت تغريدة عمرو أديب ردود فعل ساخرة من قبل متابعيه الذين اتهموه بـ”التملق” و”النفاق”.

 

وقال ناشطون إن عمرو أديب “يسيء إلى نفسه بمثل هذه التغريدات”، مرجحين أن يكون عمله في قناة “إم بي سي مصر” التابعة للسعودية، السبب وراء تغريدته المثيرة للجدل.

 

وكان عمرو أديب استقال قبل شهور من فضائية “أون” المصرية، لينضم إلى قنوات إم بي سي ، بعقد تجاوز حاجز ثلاثة ملايين دولار.