الدبور – أحمد السليطي كشف في تغريدة له على موقع تويتر عن السبب الحقيقي وراء عشق ابن سلمان للرئيس الأمريكي ترامب، رغم إهانات الأخير لوالده الملك السعودي سلمان المتكررة.

فرغم إهانة ترامب للملك السعودي المتكررة يوميا تقريبا، ومع إنتظار رد سعودي رسمي على ما قاله ترامب في خطاباته المتكررة للناخبين في عدة ولايات.

 

حيث قال ترامب وكرر طلبه من زيادة ما يدفعونه مقابل حماية عرشهم، وقوله أن الملك لن يصمد أكثر من ١٤ يوما بدون حماية أمريكا لعرشه الذي هو أوهن من بيت العنكبوت، وقوله أنه لا يستطيع الطيران بون حماية أمريكا.

خرج ابنه ولي العهد في حديث مع بلومبيرغ ليرد على ما قاله ترامب بقوله أحب العمل مع ترامب، ولا نكترث بما يقال بين الأصدقاء، بمعنى مهما وجه لنا من إهانات ومهما صغر منا، فنحن نعشقه ونحبه وسنتعامل معه وسندفع عن يد ونحن صاغرون.

وقال أحمد السليطي في تغريدته التي لسعها الدبور مفسرا لهذه الحالة الغريبة ما نصه:

“القطو ما يحب الا خنّاقه” مثل شعبي يُطلق على من يحب التعامل أو العمل مع من يُهينه.

في إشارة لتصريح ولي عهد السعودية الذي إنتظره الشعب السعودي والعربي على أحر من الجمر، لأن السعودية لا تسمح لأحد بإهانتها أو التدخل بشؤونها الداخلية، وتعاقب أي دول تصدر حتى بيان تطالبها فيه بإحترام حقوق الإنسان، كما فعلت مع كندا.