الدبور – الإعلامية الكويتية المثير للجدل منذ اليوم الأول لظهورها، يبدو إنها أصابها جنون التعري بعد طلاقها من زوجها.

فتجدها تبحث عن الأضواء والضجة بشكل يومي تقريبا، فبعد هدية ابن سلمان لها قبل فترة في مقر إقامتها عند زيارتها للسعودية وتصوير الهدية على إنها من ابن سلمان أو مسؤول سعودي كبير بقيمة ٣ ملايين ريال، خرجت بفيديوهات جديدة لإثارة متابعينها.

 

وكلما زاد الإنتقاد حولها لطريقة لبسها وتصرفاتها الدخيلة على المجتمع الكويتي المحافظ، زادت نسبة التعري عندها في تحدي واضح لكل من ينتقدها، فالأهم عندها الأضواء فقط.

فقد أطلت الإعلامية الكويتية حليمة بولند على جمهورها في مواقع التواصل الاجتماعي، مثيرة للجدل مرة أخرى، برقصها وتمايلها داخل سيارتها، وكشفها اسرار جمالها ووصفات عنايتها ببشرتها وتبييضها، بالإضافة الى خضوعها لجلسة تصوير جديدة بفستان أحمر من الدانتيل الشفّاف.

 

ونشرت بولند صورة مكعبات ثلج صغيرة الحجم، وعلقت عليها قائلة: “أول سر من الأسرار بعد الشاور العميق مرة بالأسبوع أحط على وجهي وجسمي ثلج للانتعاش ولشد البشرة، جربوها بنات مفعولها روعة”.

 

وأضافت: “حمام السونا مرة في الأسبوع ووايد مفيد لإخراج السموم من بشرة الجسم عن طريق المسامات وتجديد الخلايا من خلال التنظيف العميق، بعد حمام البخار والسونا لازم الجسم يتدلع بأحلى منتجات اتنظف البشرة واتغذيها وتعطيها نعومة وجمال خيالي”.

الفيديو أثار متابعيها من جديد وأثار العديد من الإنتقادات لها وهذا ما يعجبها فيما يبدو، شاهد الفيديو الذي لسعه الدبور: