الدبور – جيش سينشق عن نفسه قريبا، وبوادر الإنشقاق يتوقعها المراقبون منذ فترة، وبدت تظهر بعض ملامح الإنشقاق للعلن.

فمع سجن أمراء كبار  وقادة عسكريين و إهانتهم، وجميعهم لهم أتباع كثر داخل العديد من الأجهزة الأمنية، هذا الحدث لن يمر بسهولة و إن طال الزمن، وابن سلمان يعلم ذلك جيدا، لذلك لا يثق بأي من أمنه ولا قادة جيشه، وقام بالعديد من التغيرات داخل جميع الأجهزة الأمنية والإستعانة بمرتزقة لحراسته الخاصة بناء على نصيحة ابن زايد.

 

فقد نشرت صحيفة الديار اللبنانية خبرا مفاده أن هناك انباء واردة من الرياض تفيد ان اكثر من 50 ضابطا من كبار الضباط والقطع العسكرية الكبرى لجاوا الى السفارة الاميركية في العاصمة الرياض ودخلوا اليها واستقبلتهم السفارة الاميركية وانذرت اي قوة سعودية بالاقتراب من السفارة كما نشر الجيش الاميركي فرقة مارينر حول السفارة الاميركية في الرياض لمنع اقتراب اي عسكري سعودي من السفارة مع العلم ان الجيش السعودي لن يتجرا على الاقتراب من السفارة الاميركية في الرياض.

ويعتبر ال50 ضابطا الذين لم تعرف اسمائهم انهم من قادة البحرية والطيران والمدرعات والصواريخ وابدوا ولائهم لقيادة الجيش الاميركي ونقمتهم على الحرب في اليمن وعلى ولي العهد وفق اخبار انتشرت بين بعض الضباط الاميركيين الذين هم في السفارة في الرياض،

ولم يتأكد الدبور من الخبر ولكنه لسعه من موقع الديار اللبنانية، ولا يوجد أي شي بعيد عن التي تتسارع فيها الأحداث بشكل كبير، وخصوصا بعد حلب ترامب لها فلن يكون هناك داعي لحماية ابن سلمان.