الدبور – العهد الجديد الحساب المعروف على موقع تويتر والذي يغرد من أروقة قصر الحكم في السعودية كشف في تغريدة له عن المجرم الاول في عملية إغتيال الكاتب السعودي المعارض ، الذي غدر به وتم إغتياله في قنصلية بلده في إسطنبول.

ففي عملية وصفتها معظم الدول الغربية و العربية بالحقيرة والجبانة تم الغدر بالكاتب و إستدراجه الى مقر القنصلية في موعد معين لإتمام اوراق طلاقه و أمور عائلية، وهي الطريقة التي إعتاد النظام السعودي منذ تأسيسه على إستخدامها وهي إستدراج المعارضين وتصفيتهم.

 

فقد نشر حسال العهد الجديد اسم الموظف الذي دبر عملية الإغتيال ووصفه بالموظف القذر، وهو موظف في القنصلية السعودية في إسطنبول وهو من اتصل في خاشقجي وحدد الموعد معه لتسل أوراقه، وهو الذي كان يتواصل مع الديوان الملكي مباشرة لتحديد الموعد حيث يصل الفريق الامني القاتل مع وصول خاشقجي ويغادر في نفس اليوم.

وقال العهد الجديد الذي تصدق تغريداته بالعادة في تغريدة لسعها الدبور ما نصه:

“قبل أن يظهر الفريق المجرم المتورط بقتل جمال خاشقجي، كان هناك موظف “قذر”، رتب وأدار عملية الاغتيال، هذا الموظف، هو من قال لجمال عُد بعد أسبوع، وهو من تواصل مع الديوان وأخبرهم بموعد قدوم جمال ليدبّروا قتله لاحقاً. اسم الموظف:”سلطان رو..” وقد نفرد عنه تفاصيل أكثر إن سمح المصدر بذلك”

وما نزلت التغريدة حتى أتى الأمر للذباب الإلكتروني لمهاجمته، ولم يرد أي منهم على ما جاء في التغريدة بشكل منطقي كالعادة، لأن تدريب الذباب إقتصر على الشتائم و الأعراض فقط، وهو أسلوب متبع من قبل المخابرات السعودية بناء على تعليمات من مخابرات ابن زايد، إن لم يكن عندك إجابة فأكثر من الشتم وشتت الموضوع الأساسي لمواضيع جانبية.

وكانت صحيفة الجارديان البريطانية قالت في تقرير خاص عن حادثة إختطاف وقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، أن السلطات التركية تبحث عن مركبة سيارة نوع “فان” سوداء اللون ومظللة بشكل كبير حيث لا يرى ما بداخلها أبدا.

وتعتقد السلطات التركية حسب الجارديان أن هذه المركبة هي من حملت جثة من داخل القنصلية، حيث خرجت بصحبة عدة سيارات من مبنى القنصلية بعد ساعتين من دخول المغدور لها.