الدبور – صدمة في سلطنة عمان بعد وفاة شاب في مقتبل العمر ويعمل مهندس في التلفزيون العماني.

الشاب كان ناشطا في متابعة أخبار الإعصار أول بأول، وكان آخر ما كتبه في وسائل التواصل الإجتماعي عن إعصار لبان الذي يتوقع أن يصل سواحل السلطنة في أي لحظة.

 

وقد نعى زميله أحمد بن فارس النهدي وفاته على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث قال في تغريدة لسعها الدبور من حسابه على موقع تويتر ما نصه:

“بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدرة وببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر وفاة زميلنا المهندس عبدالله بن سالم بن احمد اقيزاح المشيخي. رحل الشاب الطموح المجتهد كان مثالا رائعا في العمل وصاحب المبادرات الصحية والفكر والأجتهاد ومجموعة إنسان. وداعا الغالي.. انا الله وانا إلية راجعون.”

الشاب المهندس عبد الله بن سالم المشيخي كان يعمل مهندسا في التلفزيون العماني و توفاه الله إثر حادث أليم كما أفاد النشطاء على وسائل التواصل الإجتماعي.

وكما قال زميله كان مثالا رائعا في العمل وصاحب المبادرات الصحية والفكر والإجتهاد ومجموعة إنسان.

وأضاف في تغريدة أخرى عن نشاطه في متابعة الإعصار الذي لم يكتب له أن يشاهده، حيث قال:

“كانت آخر قصصة في التواصل الإجتماعي يتحدث فيها عن الأنواء المناخية و ولا يعلم انة سيوارى الثرى قبل قدوم الإعصار.. لا أدري كيف ستكون بيئة العمل من دونك الغالي.. فكنت زميلا وصديقا وأخا وأستاذا وكنت بمن نفتخر بفكرة وتوجيهاته بما يصب في مصلحة العمل ونجاحة..”

 

ولأن هناك الكثير من الشخصيات التي تعمل ولا يعلم عنها أحد، يسكتب الدبور في موضوع لاحق عن الشاب ومن يكون.