الدبور – المغني والممثل المصري نقل إلى المستشفى بشكل عاجل، حسب ما أفادت صفحته الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي.

وقالت الصفحة صباح الخميس إنه تم نقل تامر حسني إلى أحد مستشفيات منطقة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة غرب مصر، مشيرة إلى احتمال خضوعه لعملية جراحية عاجلة في أحباله الصوتية.

 

ولكن أفادت بعض المصادر من داخل المستشفى أن تامر حسني فقد صوته تماما، ويحاول الأطباء إجراء عمليات راحية معقدة لمحاولة إنقاذ الأجبال الصوتية لديه.

وهي نفس الحالة التي أصابت الممثل الراحل جميل راتب، وهو تلف في الأحبال الصوتية، حيث سيجد صعوبة في الكلام حتى يقد الكلام بشكل نهائي.

 

وقال الأطباء أن تامر حسني لن يتطيع الغناء بعد الآن، على الأقل خلال الشهور القادمة، حيث يجب الخضوع لراحة تامة للإحبال الصوتية و إجراء الكثير من المتابعة بعد إنتهاء العمليات الجراحية.

 

وانهالت التعليقات على صفحة الفنان المصري الشهير، وتمنى له معجبوه وزملاؤه في الوسط الفني، الشفاء العاجل.

وكان تامر حسني يستعد اليوم، لإحياء حفل استقبال الطلاب الجدد بالجامعة الكندية والاحتفال بمرور 15 عامًا على تأسيسها.