الدبور – المعارض السعودي الشرس والمقيم في لندن، قرر ان يغسل يديه سبعا إحداهن بالتراب ليتطهر بعد إعتصام شارك به أمام مقر إحتفال السفارة السعودية في لندن باليوم الوطني السعودي.

المعارض السعودي الذي يقلق منام ابن سلمان أو كما أطلق عليه في بداية صعوده الدب الداشر، وقف أمام السفارة وهي تحتفل باليوم الوطني كما قال، وتحدث مع الحضور الذي خرجوا محملين بالهدايا من السفارة، هل تعرفون هذا الإرهابي؟

 

وكان الدوسري يحمل صورة لولي عهد السعودية ملطخة بالدماء، ويسأل كل شخص وهو خارج من الإحتفال محملا بأكياس الهدايا التي قدمت له من السفير، إن كان يعرف هذا الإرهابي ويشير إلى صورة التي يحملها.

وقال له أحد الضيوف وهو مثقل بالهدايا ألم تزهق من نهيقك؟ ليرد علية الدوسري نحن لا ننهق نحن نصرخ بصوت الحق، أنتم من تنهقون.

وقال الدوسري في تغريدته التي وصل لها الدبور في ترحاله وتنقله ما نصه: “في احتفال السفارة السعودية في لندن باليوم الوطني شاركت حاملا أحد الارهابيين وسألت أعضاء السفارة عما إذا كان باستطاعتهم التعرف عليه ولكن للأسف هربوا! نسخة للسفير السعودي”

وقال الدوسري في تغريدة أخرى إنه يحمل صورة الإرهابي وقد “وسخت إيدي” ولكني سأغسلهما ٧ مرات إحداهن بالتراب ليتطهر.

وكان الدوسري قد شارك في مظاهرة أمام مقر إحتفال السفارة السعودية في لندن في اليوم الوطني والذي أقيم بمقر متحف وطني في لندن، والذي إعترض الكثير من النشطاء على إستضافة المتحف لمثل هذا الإحتفال لدولة تمارس الإرهاب بحق مواطنيها،  وحضر الدوسري توزيع الهدايا القيمة على الحضور لشراء الذمم، الإعتصام كان للتنديد بمقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول، وللإعتراض على قرار المتحف الوطني إستضافة مثل هذا الإحتفال.

و أثارت تغريدة الدوسري الذباب الإلكتروني كالعادة بسيل من الشتائم.