الدبور – والتي تحمل شعار أن تكذب أكثر، لم تجد طريقة ولا كذبة أفضل ولا أرتب من أن القائمة التي نشرتها السلطات التركية ل ١٥ شخصا المطلوبين في قضية إغتيال الكاتب في قنصلية بلاده، ما هم إلا أشخاص عاديين ذهبوا للسياحة في تركيا!

واتهمت قناة العربية قناة الجزيرة بإستغلال صور من ذهبوا للسياحة بتلفيق التهم لهم، وقالت إنها صور لأشخاص عاديين ذهبوا إلى تركيا بغرض السياحة.

 

و بالصدفة ذهبوا جميعا بطائرتين ولمدة ٦ ساعات فقط للسياحة، كان همهم زيارة القنصلية كمعلم من معالم إسطنبول والفطور في مطعم المدينة ومن ثم المغادرة.

وقد سرقت قناة الجزيرة الصور من كاميرات المراقبة التركية داخل المطار واستغلت صور السياح للتجني على وتلفيق التهم لها.

ومن الصدف أيضا حسب قناة العربية و أخبارها التي يعدها طفل في الخامسة من عمره، أن يكون من بين الأشخاص الذين ذهبوا للسياحة لمدة ٦ ساعات فقط، دكتور متخصص بالتشريح، ورجال أمن مقربين من ،  و إلتقوا في الطائرة الخاصة بالصدفة، وغادروا في نفس الطائرة ونفس التوقيت أيضا بالصدفة، وذهبوا لإلتقاط بعض الصور التذكارية داخل القنصلية جميعهم في نفس الوقت بالصدفة، وبالطبع صدف وجود جمال خاشقجي داخل القنصلية دون علم مسبق من أي شخص من طاقم القنصلية أو الديوان الملكي بحضوره.

مراسل الدبور أكد الخبر وقال أن الوفد الامني الذي ذهب الى تركيا هو وفد سياحي ذهب لزراعة الشعر في إسطنبول، ولكن إختلفوا على السعر مع العيادة فعادوا في نفس الطائرة، وما توقفهم في القنصلية إلا للشكوى ضد العيادة التي إستغلتهم ورفعت أسعار زراعة الشعر.

وأكبر صدفة تعطل كاميرات القنصلية وقت وصول الوفد السياحي مع وصول خاشقجي..

العربية أن تكذب بهبل أكثر