الدبور – نشرت الإعلامية المعروفة في والتي تسبب وجعا مزمنا للذباب الإلكتروني وتأخذ من مجهودهم اليومي الكثير، نشرت محادثة حصلت بينها وبين الكاتب السعودي ، الذي إغتاله في قنصلية بلاده وتم تقطيع جسده حسب رواية السلطات التركية.

وقالت غادة عويس لم أقابل خاشقجي من قبل ولم أتعرف عليه عن قرب، ولكن وصلتني رساله منه كانت الاولى و الأخيرة، ويبدو ان الرسالة أثرت في حياة عويس بعدها.

حيث تتعرض غادة لهجمات مستمرة من قبل الذباب مثلها مثل غيرها من الإعلاميين الذين عجزت عن شراء ولائهم وضمهم لجوقة حسب الله للتطبيل المتواصل.

 

وقالت عويس في تغريدتها التي عثر عليها الدبور كعادته في ترحاله وتنقلاته ما نصه:

“كانت هذه أول رسالة وآخر رسالة أتلقّاها من الصحافي قبل شهر من اختفائه.كان حينها الذباب الالكتروني السعودي مهتاجا يكيل لي كالعادة كل انواع الشتائم.لم اكن اعرف الاستاذ خاشقجي شخصيا وأسعدتني رسالته التي لم اكن أتوقعها.شعرت بحجم الحملة القذرة ضده وكم هو طيب بالوقت نفسه.”

 

وكان خاشقجي قد نصح غادة عويس بتجاهل وقال لها هذا ما أفعله، وهي الطريقة الوحيد للقضاء عليهم بالفعل.