الدبور – كذب ولي عهد بلاده ابن سلمان بشأن التعاون والتقرب مع إيران في حالة فرضت أمريكا عقوبات على لأنها قتلت مواطن سعودي داخل قنصلية بلاده وقطعت جسده بمنشار .

حيث أكد الإعلامي السعودي المثير للجدل تركي الدخيل، أن تهديدات الولايات المتحدة بارتماء السعودية في أحضان إيران وروسيا وإعادة تحالفاتها مع “حماس” و”حزب الله” اللبناني، جاء بناء على معلومات، وليس رأيه الشخصي.

وقال الكاتب المقرب من ولي العهد السعودي، في مداخلة مع عمرو أديب بقناة “MBC” مصر، تعقيبا على مقاله على موقع “العربية أن تكذب أكثر”، إن المقال جاء بناءا على معلومات تدور في أروقة اتخاذ القرار السعودي، وليس رأيه الشخصي، وهدد بإجراءات سعودية مضادة تسبب كارثة تهز الاقتصاد العالمي، وأوحى بأنها رسالة من القيادة السياسية الرسمية للمملكة ردا على تهديدات الرئيس الامريكي دونالد بعقوبات شديدة على الرياض في حال ثبوت تورطها في مقتل .

ومع أن السعودية نفت ما قاله الدخيل واعتبرته رأيا شخصيا منه ولا صحة لما قاله، عاد واكد الدخيل إنه ليس رأيا شخصيا منه بل هو قرار سياسي وجاء بناء على معلومات حصل عليها لأنه مقرب من .

وانتشر فيديو ايضا يبين كيف يكذب تركي الدخيل ولي العهد المقرب منه بخصوص إحتمالية التقرب من إيران، حيث قال ابن سلمان أبو منشار إنه من المستحيل التقرب من إيران، عندما سأله مذيع عن إحتمالية إقامة علاقات مع النظام الإيراني.

واضاف ابو منشار كيف أقيم علاقات أو اتقرب من نظام يريد إنهاء السنة، نظام ينتظر المهدي للقضاء علينا، مستحيل التقرب منهم مهما حصل.

ليأتي الدخيل ويكذب ابن سلمان بما قاله، ويأكد أن السعودية على إستعداد للإرتماء في أحضان إيران وليس التقرب منها في حالة فرضت عليها عقوبات من حليفها وحبيبها الحالي ترامب.

يذكر أن السعودية حاصرت قطر ومنعت أهلها من الحج والغذاء والهواء بحجة أن قطر لها علاقات مع إيران، وهي نفسها التي تهدد بالإرتماء في أحضانها وقت الحاجة.