الدبور – الفنان  المغربي في حالة يرثى لها، ويعاني من إكتئاب شديد في سجنه الإنفرادي في فرنسا، وقد حاول الإنتحار ولكن محاولته فشلت بعد تدخل حراس السجن، وكاد لمجرد ان ينهي حياته بيده لولا سرعة تدخل حراس السجن في الوقت المناسب.

ويتهم سعد لمجر بإغتصاب فتاة بعد خروجه من السجن بكفالة ليحاكم خارج السجن أيضا بقضية ثانية.

ويذكر أن أكثر من ٥ فتيات إتهمن لمجرد بإغتصابهن، إلا أن الفنان المغربي يبدو إنه لا يستطيع العيش بدون الإغتصاب، فعند خروجه من السجن بعد محاكمات طويلة وفترة سجن طويلة، إتصب فتاة ثانية وعاد للجسن مرة ثانية.

بينما يدعو محامية أن الفتاة ذهبت لغرفته برضاها.

إقرأ أيضا: أحلام تشجع على العلاقات الجنسية غير الشرعية ولكن بدون عنف!!

وأكّد المحامي “جان مارك فديدا” ان سعد لمجرد، يعاني من “حالة اكتئاب شديدة”، وباءت محاولته الإنتحار بالفشل

وطلب المحامي من المدعى العام الفرنسي، بشكل عاجل، إيداع موكله في مصحة نفسية، بدلًا من اعتقاله في السجن، لمعالجته، لاسيما أن هناك تقارير طبية رسمية تفيد بمعاناته من مرض الاكتئاب الحاد، ويحتاج إلى متابعة تحت إشراف طبي مختص بشكل عاجل .

وقال أحد أصدقاء “سعد” إن صديقه بات يفكر بشكل جدي في الانتحار بعد توالي تهم الاغتصاب بحقه، وعدم إصدار حكم من قبل القضاء لغاية الآن.وفقاً لموقع “ميديا بارت” الفرنسي

 

ويوم الثامن عشر من سبتمبر الماضي أمرت محكمة الاستئناف “ايكس آن بروفانس” جنوب فرنسا، بسجن سعد لمجرد، في انتظار البت بقضيته، على ذمة التحقيق في اتهام فتاة له باغتصابها.

 

ولمجرد، متهم بالاعتداء الجنسي على فتاة بعد قضائهما سهرة ليلة، إذ استدرجها إلى غرفة نومه وقام بتعنيفها ومحاولة اغتصابها، وفق الرواية الرائجة