الدبور – الإعلامية الكويتية المثيرة للجدل حليمة بولند رفضت دعوة وجهها لها منتج عراقي لزيارة في شهر ديسمبر كانون اول القادم، وقالت إنتوا مجانين، ما أروح لو دفعتولي ٤٠ مليون دينار كويتي.

تصريح بولند أغضب العراقيين كثيرا وشنوا حملة عليها تطالبها بالإعتذار، وأن العراق لا يتشرف بها أصلا.

وكانت الإعلامية جددت رفضها التام السفر إلى العراق رغم تلقيها عرضًا جديدًا من المنتج العراقي أحمد البريشي للمشاركة في إحدى الفعاليات الإعلامية تحت رعاية إحدى شركات الاتصالات الكبرى.

ونشرت بولند في فيديو عبر صفحتها على موقع “سناب شات” نص المحادثة والتسجيلات التي دارت بينها وبين المنتج العراقي، ساخرة من حديثه عن هدوء الأوضاع في العراق بحلول كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وقالت حليمة بولند: “إزاي تهدي يا عيني.. حرام عليك شهر 12 عيد ميلادي تبي تموتني بعيد ميلادي”، مؤكدة أنها لن تسافر إلى العراق حتى لو عرض عليها 40 مليون دينار كويتي.

وأثارت تصريحات بولند غضب الكثير من العراقيين الذين عبروا عن استيائهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وجهت الفنانة المغربية جليلة، اللوم لصديقتها الإعلامية الكويتية حليمة بولند، بسبب رفضها السفر إلى العراق والسخرية من صعوبة الوضع الأمني هناك.

وقالت جليلة، عبر مقطع فيديو نشرته على تطبيق “سناب شات”: “بخصوص موضوع العراق والكل عارف إني ما أرضى أي غلط ينقال عليه.. كلمت حليمة وهذا توضيح منها شخصيًا وما كانت تقصد أي إساءة للعراق”.

وأضافت: “أولًا حليمة حبيبتي وصديقتي وعلى رأسي وأحبها.. وأعرفها من 10 سنوات لكن الغلط غلط والصح صح”.

من جانبها، دافعت حليمة عن نفسها قائلة للفنانة جليلة: “ما قلت شيء أنا أحب العراق بس الوضع الأمني مو مستقر.. وكل يوم قاعدين يذبحون مشهور ومشهورة.. وإلا انتي تدرين اشكثر انا اقولج ودي اروح العراق”.