توماس فريدمان يلطم على وجهه والسبب قناة العربية شاهد الفيديو

2

الدبور – توماس فريدمان الكاتب المعروف بدأ يلطم على وجهه خلال مقابله مع قناة سي أن أن CNN الامريكية والسبب قناة العربية أن تكذب أكثر.

قناة العربية التي دمرت عقول الشعب السعودي المسكين الذي حجبت عنه المعلومة ولا يسمع إلا ما سمح له ابن سلمان أن يسمعه، ولا تصله المعلومة إلا عن طريق العربية، هذه القناة تسببت بجنون مؤقت لكاتب معروف وبدأ يلطم على وجهه.

فعندما وجهت له المذيعة في قناة سي أن أن سؤالا عن دور قطري في إختطاف الكاتب جمال خاشقجي حسب تقرير العربية، بدأ فريدمان بالطم على وجهه، ولم تكتفي المذيعة الشريرة بخبر واحد من العربية، بل أضافت تقرير ثاني للقناة يقول أن قطر تملك واشنطن بوست وكل أخبارها مزيفة ومسيسة، ولم يبق إلا أن يخرج مسدسا وينتحر.

وقال فريدمان أن نشر مثل هذه التقارير يأتي بسبب “عدم نشر المعرفة في السعودية، وقمع حرية التعبير”.

وقال في رده إنه في عام ٢٠٠٢ قامت الأمم المتحدة بطرج تقرير مهم جدا بعنوان تقرير التطور البشري العربي، وكتب هذا التقرير بواسطة علماء إجتماع عرب.

- Advertisement -

خلص التقرير الى أن العالم العربي يعاني من عجز كلي بالمعرفة، عجز كلي بالحرية، عجز كلي بحقوق المرأة، وإن لم نتحرك لمواجهة هذا العجز سنواجه مشاكل كبيرة.

وأضاف إن ما قرأتيه الآن لهو خير دليل على عمق كل هذا العجز الكلي الذي يعاني منه الوطن العربي.

وما قاله جمال خاشقجي دوما هو إن لم نحول هذا العجز لامر إيجابي ونحل هذه المشاكل فسنهلك جميعا لا محالة.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. معليش خدوني على قد عقلي يقول

    معليش سامحوني مش قادره تخش كلمات المقال دماغي!!
    كيف للحكومة ان تسيطر على معلومات شعب وتجبرهم على تصديق ماتقوله قناتها فقط في عام 2018!!
    اما ان الشعب يعيش فيماقبل الحرب العالمية او ان كاتب المقال لايعلم التقدم الكبير في عصر المعلومات التي هو فعلا يستخدمها لنشر مقاله
    والاغرب انه يخاطب شعب يفترض عدم معرفته بمصادر المعلومه سوى القناوات التابعة للحكومة حسب المقال بوسيلة هي من وسائل التواصل التي نفهم من مقاله انهم لايعلمون عنها شيئا
    (ازاي احلها انا دي حلوها معايا)

  2. Malik يقول

    المعلومات التي تنشر في وسائل التواصل الاجتماعي هي من حقائق مزيفة عن الحقيقة وتصدر من مسولين ان كانوا من الحكومة او التجار المثتثمرين المحسوبين على الحكومة وفي القنوات الاخبارية يخبوا كل خبر ينشر ما يعارض ويناقض ما قالة المسولين والتجار المثتثمرين المحسوبين على الحكومة لكي تظل البلد نضيفة هي ومن يلمعها وقول الحقيقة لا يقال ويصدق الا من الذين اتفقوا علية الاكثرية من مصادر موثوقة من جميع بلدان انحاء العالم ليس فقط من بلد واحدة وقنوات تديرها هذي البلد الواحدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.