الدبور – قال الإعلامي السعودي تركي الحمد في مقابلة على قناة MBC في برنامج بالمختصر، أن صفة الدولة تنتفي عن أي دولة تتورط في قضية إختطاف و إغتيال، وقال هي ليست دولة بل مافيا وعصابة.

وقال الحمد خلال المقابلة واصفا السعودية بالعصابة وليست الدولة، قال إنها عصابة تحكم دولة، وعندما تتورط الدولة في قضايا الخطف و الإغتيال تنتفي عنها صفة الدولة.

 

طبعا هذا اللقاء كان قبل إعتراف السعودية بقتل خاشقجي رسميا، وإنها قبضت على ١٨ شخاص من الذين شاركوا في إغتياله وتقطيع جسده وتصوير عملية الإغتيال لعرضها على ابن سلمان.

حمد التركي كان يتحدث عن قطر طبعا وليس السعودية كما تأمل الدبور، ولكن كلامه بعد إعتراف بلاده رسميا بقتل الكاتب جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده، ينطبق أيضا على السعودية ويطبق على السعودية.

ونشر الإعلامي جابر الحرمي مقطع الفيديو للإعلامي تركي الحمد وقال في تغريدته:

“أتفق مع الإعلامي السعودي تركي الحمد أن من أقدم على جريمة قتل و يمثّل ” عصابة ” وتنتفي عنه ” الدولة ” .. لكني أدعوه أن يظل على هذا الرأي والموقف أياً من قام بهذه الجريمة الشنعاء .. عيب عليه أن يتراجع عن رأيه وهو في هذا العمر ..”

وقد أعفى العاهل السعودي الملك، سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري بعد إعلان المملكة، وفاة الصافي السعودي، جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول.

ووفق وكالة الأنباء السعودية فإنه العاهل السعودي أمر بإعفاء كل من أحمد بن حسن بن محمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة، وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي.

كما أعفى العاهل السعودي ثلاثة ضباط كبار بالاستخبارت السعودية هم مساعد رئيس الاستخبارات العامة لشؤون الاستخبارات،  اللواء الطيار محمد بن صالح الرميح، ومساعد رئيس الاستخبارات العامة للموارد البشرية، اللواء عبدالله بن خليفة الشايع، ومدير الإدارة العامة للأمن والحماية برئاسة الاستخبارات العامة، اللواء رشاد بن حامد المحمادي.

وقال ضابط في جهاز الأمن في الإمارات المغرد باسم بدون ظل على صفحته في تغريدة لسعها الدبور يبين كيف تتم مثل تلك العمليات الكبيرة ما نصه:

“اي عملية امنية يتم تنفيذها خارج الدولة ، يكون رئيس الدولة ، او نائبة على علم بها لذلك فأن تصريحات المملكة العربية السعودية عن اسباب وفاة الاستاذ جمال خاشقجي لن تجد القبول على المستوى الدولي.”