الدبور-  الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني قال أن الحدث في قضية خاشقجي يكبر وإدارة ترامب محشورة وحكام في وضع صعب جدا وهناك أزمة دولية وشكل من أشكال المقاطعة. ولفت الأمين العام لـ”حزب الله” إلى أن مسألة “عناصر مارقة” و”غير منضبطة” في قضية اختفاء الصحفي السعودي “أمر لم يمر”.

وفي كلمة له خلال احتفال سنوي في لبنان اليوم الجمعة قال نصر الله متوجها إلى حكام السعودية:

أقول للحكام والمسؤولين في السعودية اليوم وقت مناسب لتتخذوا موقفا جريئا وشجاعا في وقف الحرب على اليمن.

وأضاف بحسب ما نقلته قناة “المنار” اللبنانية:
الغطاء الدولي والعالمي لحربهم على اليمن بدأ ينهار خصوصا بعد هذه الحادثة لأن صورة المملكة في العالم لم يسبق أن كانت بهذا السوء.

وتضغط دوائر سياسية أمريكية على الرئيس دونالد ترامب، من أجل اتخاذ موقف قوي ضد ما ترجحه هذه الدوائر بـ”تورط” ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في قضية خاشقجي.

يذكر أن خاشقجي، كان قد اختفى خلال زيارته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول قبل أسبوعين في 2 تشرين الأول/ أكتوبر، ولم ير بعد ذلك، وسط تأكيدات على قتله في داخل القنصلية، في ظل استمرار التحقيقات من الجانبين السعودي والتركي.

وتؤكد السعودية، أن خاشقجي غادر القنصلية عقب إنهاء معاملته، وتنفى أي علاقة لها بالصحفي الذي تثير قضية اختفاءه ردود أفعال عالمية واسعة. وكان الصحفي السعودي مشهور بكتاباته في صحيفة الـ “واشنطن بوست” الناقدة والمطالبة بحرية الرأي بالمملكة.

وفي سياق متصل باليمن وحديث نصر الله، تقود السعودية التحالف العسكري العربي في اليمن منذ 26 مارس/ آذار 2015، لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها “أنصار الله” في يناير/ كانون الثاني من العام ذاته.

ويشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، ويحتاج 22 مليون شخص، أي 75 بالمئة من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة، كما قتل أو جرح ما يزيد عن 28 ألف يمني منذ عام 2015.