الدبور – صحيفة واشنطن بوست الامريكية العريقة شكرت الرئيس التركي أردوغان لكشفه دور الحقيقي في إغتيال الكاتب السعودي في مقر قنصلية بلاده في اسطنبول.

وأكّدت الصحيفة في مقال، الجمعة، أن تركيا قامت بما هو أكثر من مجرد التحقيق بصمت عقب اختفاء صحافي سعودي.

وتابعت: “لقد شرحت تركيا الأزمة من خلال جذب انتباه العالم إلى طريقة القتل الذي نُفّذ على أراضيها بكل وقاحة وبدعم من دولة”.

وقالت الصحيفة الأمريكية: “إن تفاصيل جريمة قتل خاشقجي انتشرت في وسائل الإعلام التركية والعالمية”، مشيرة إلى أن “الرئيس أردوغان اتهم الجانب السعودي بعرقلة التحقيق في قضية خاشقجي، ومارس عليهم ضغوطًا أمام المجتمع الدولي”.

وفي وقت سابق، استغرب أردوغان تصريحات مسؤولين سعوديين حول عدم تسجيل كاميرات المراقبة في القنصلية التي اختفى فيها خاشقجي.

وقال الرئيس التركي “هل يمكن ألا يكون هناك أنظمة كاميرات في القنصلية العامة السعودية التي جرت فيها الحادثة؟ وهذه الأنظمة قادرة على التقاط أي عصفور يطير أو ذبابة تخرج من هناك، علمًا أن لديهم أحدث هذه الأنظمة”.

وأشاد مقال “واشنطن بوست” بدور “بعض المعلومات المسربة من تركيا” في ضمان استمرار الاهتمام العالمي بالقضية.

وأضاف: “قد يساهم ذلك في إخماد الجهود السعودية في الإنكار، وإبعاد إدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب عن أقرب حليف عربي لديها”.

واعترفت السعودية بمقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بعد ضغط دولي وكشف تركيا لأدلة تدين السعودية وابن سلمان في مقتل خاشقجي ولكنها خرجت برواية لم يقتنع بها المجتمع الدولي، وهي موته نتيجة شجار حصل بينه وبين موظفي القنصلية بالأيدي.