الدبور – قال محلل سياسي من واشنطن على صفحته على تويتر، أن السيناتور الجمهوري بوب كوركر، يلمح أن ولي عهد السعودية محمد قد يلعب على لعبة ، لينقذ نفسه وعرشه من الإنهيار.

فلم يعد لدى ابن سلمان من أوراق يستخدمها لإنقاذ  نفسه من العملية التي قام بها بإغتيال الكاتب في مقر قنصلية بلاده، إلا إغراء كوشنر بقدرته على تطبيق صفقة القرن بكاملها وفي اسرع وقت، إن قدم ترامب له الحماية الكاملة وأنهى أزمة إغتيال خاشقجي و أغلق الملف مع تركيا والعالم.

وقال المحلل السياسي أسامة أبو ارشيد على صفحته ما نصه:

“السناتور الجمهوري، بوب كوركر، يلمح أن قد يلعب ورقة التي يعمل عليها ، صهر . بمعنى تصفية القضية الفلسطينية لصالح ، وإعطاء كوشنر إنجازا سياسيا، مقابل تمرير جريمة ! حتى في جرائمهم ومخازيهم يسامون على !”

ويذكر أن تحركات كبيرة تقوم لإقناع الرئيس الفلسطيني بعدم التنازل والثبات على موقف رفض صفقة القرن وخطة ابن سلمان لإنقاذ نفسه.

ويزور الرئيس الفلسطيني هذه الأيام سلطنة عمان بدعوة شخصية من السلطان قابوس، تقول المصادر الرسمية إنها لدعم سلطنة عمان المتواصل للقضية الفلسطينية ولقضية القدس والحفاظ عليها.

والأردن ورغم الموقف الرسمي الداعم لابن سلمان، إلا إنها تدعم موقف ابو مازن بعدم التنازل عن القدس والقبول بما يسمى صفقة القرن.

وتقول مصادر أن هناك إجماع دولي الآن بإزاحة ابن سلمان من المشهد، لعدم قدرته على إدارة الدولة والعلاقات الدولية بالشكل الصحيح، وإنه بتهوره أضر حتى بتنفيذ صفقة القرن التي يسعى الى تطبيقها ترامب قبل إنتهاء فترة حكمه.