الدبور – صحيفة بريطانية كشفت عن تقرير طبي في ألمانيا لولي العهد السعودي ، يكشف إنه أدخل المصحة النفسية للعلاج من مرض الصرع والإضطرابات النفسية التي كان يعاني منها في فترة المراهقة.

حيث كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية النقاب عن تقرير طبي ألماني يتضمن السجل الطبي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيرة على أن مصدر مطلع أبلغها أن بن سلمان كان يتعالج في ألمانيا أيام المراهقة من الصرع، وأنه كان يعاني من اضطرابات نفسية.

وأوضحت الصحيفة أن هذا السبب ربما يكون وراء تقرير غريب صدر في العام 2015 من جهاز الاستخبارات البريطانية m16 حذر فيه من تغيير أجيال القيادة ، كما حذر التقرير من تركز السلطة بيد محمد بن سلمان، الذي كان وزيراً للدفاع آنداك ونائباً وولياً لولي العهد ثم ولياً للعهد في طريقه للصعود إلى عرش المملكة.

وتقول الصحيفة إن هذا التقرير والتحذير كان غريباً لما تتمتع به بريطانيا من علاقات تجارية قوية مع السعودية، والتي تعتبر أحد أهم مشتري السلاح البريطاني، ولكن يبدو أن وكالة الاستخبارات البريطانية كانت لديها أدلة على ما تقول.

وتضيف الصحيفة، أن أحد المصادر في الخليج أبلغها أن المخابرات البريطانية كانت قد حصلت على تقرير طبي لمحمد بن سلمان، حيث عولج من الصرع في ألمانيا أيام مراهقته، وأن هناك قلق بشأن حالته الذهنية، وهو ما دفع المانيا أيضا لإصدار تحذير مماثل.

المخابرات الألمانية، بحسب الصحيفة، كانت قد حذرت هي الأخرى من طموحات بن سلمان في تقرير سري لها، وأنه يطمح للوصول إلى عرش المملكة، خاصة في ظل إصابة والده، الملك سلمان، بمرض الزهايمر.

كل هذه الأسباب جعلت الدول الغربية تنظر بحذر لمحمد بن سلمان، بل إن المخابرات الأمريكية حذرت من شن ولي العهد السعودي مقامرة عسكرية.

شخصية بن سلمان هي التي أثارت القلق في الكويت، بحسب الصحيفة، فالبعض يطلق عليه لقب “صدام الصغير”، في إشارة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي قام بغزو عام 1990، حيث أن هناك خشية حقيقة لدى قطاع كبير داخل من أن يكرر بن سلمان ما فعله صدام حسين ويقوم بغزو .

الآن يبدو أن قلق دوائر الاستخبارات الغربية من وصول بن سلمان إلى السلطة في السعودية كان حقيقاً، فلقد شن بن سلمان حرباً في اليمن، مازالت مستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات أدت إلى مقتل قرابة 10 آلاف شخص بينما هناك نحو 11 مليون يمني يعانون من الجوع.

وفي نوفمبر الماضي قام محمد بن سلمان باحتجاز رئيس وزراء لبنان سعد الحريري، كما قام بحملة اعتقالات شملت العشرات من رجال الأعمال والأمراء، كما خطط لغزو قطر المجاورة، قبل أن يضطر لمحاصرتها فقط، في وقت تعلن فيه وسائل الإعلام السعودية عن نيتهم لعزل قطر وجعلها جزيرة.

وتشير الصحيفة البريطانية إلى أن قرار ولي العهد السعودي بحصار قطر أدى لانقسام كبير في دول مجلس التعاون الخليجي، فبينما تؤيد الإمارات والبحرين هذا الحصار وتشارك فيه، فإن الكويت وعُمان تعارضانه.

وتلفت النظر إلى أن جمال خاشقجي الصحفي السعودي الذي قُتل في القنصلية السعودية بإسطنبول، كان من معارضي حصار قطر، كما شكك بإصلاحات محمد بن سلمان وبرنامجه الاقتصادي.

وتصف الصحيفة العواقب الدبلوماسية التي تعرضت لها السعودية جراء سياسة بن سلمان، وخاصة عملية قتل خاشقجي داخل القنصلية، بالوخيمة، مبينة أن الأنظار تتجه نحو الولايات المتحدة الأمريكية لمعرفة ما الذي يمكن أن تتخذه تجاه السعودية وولي العهد محمد بن سلمان، خاصة بعد أن بات بحكم المؤكد أن الصحفي السعودي قتل داخل القنصلية، وربما فعلاً، بحسب التسريبات التركية، وتسريبات وكالة الاستخبارات الأمريكية، يكون محمد بن سلمان نفسه ضالعاً بالعملية من خلال إعطائه أوامر مباشرة بتصفيته.