الدبور – قرار من بخصوص تنظيم كأس العالم القادم 2022 جاء في وقت يقطع فيه ابن سلمان مواطنيه في مقر قنصليات بلاده، أزعج لأنه بغير وقته، ويشوه صورة تحالف الشر أكثر.

حيث ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب)، في تقرير لها الأحد، أن قطر تستعد لاستضافة آلاف المشجعين على متن سفن سياحية، حسبما ذكر مسؤولون في مؤسسة الضيافة القطرية الرائدة (كتارا للضيافة).

فبينما يخشى المواطن السعودي حتى من الهمس حتى لا يقطع بالمنشار، قطر تقرر عمل غرف فندقية فوق الماء.

وقد ذكرت المؤسسة القطرية أنه يجري العمل على خطة لتوفير 20 ألف غرفة فندقية على متن سفن سياحية، خلال 4 سنوات، لاستقبال المشجعين في كأس العالم المقبل، الذي تنظمه الدوحة.

ولفتت وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن الخطة الحاليةتزيد عن الذي كان مخطط له عام 2015 وهو 6 آلاف غرفة فندقية، مشيرة إلى أنه جزء من الاستعدادات التي تجريها الدوحة لاستضافة أول كأس عالم يتم تنظيمه في منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

ورغم أن المسؤولين القطريين لم يوضحوا حجم العدد المتوقع استضافته على متن سفن سياحية خلال فعاليات كأس العالم المقبل، إلا أنه وفقا للخطة، التي يتم العمل عليها، سيكون بإمكان قطر استضافة حوالي 40 ألف مشجع على متن سفن سياحية خلال تشجيع فرقهم.

وقال حمد عبد الله الملا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “كتارا للضيافة” إن قطر ستوفر 60 ألف غرفة فندقية بحلول عام 2022، ضمن خطتها لاستضافة مباريات كأس العالم المقبل، مشيرة إلى أن هذا العدد إضافة إلى 20 ألف غرفة فندقية على متن السفن السياحية يحقق الهدف المطلوب لتنظيم كأس العالم بامتلاك الدولة 80 ألف غرفة فندقية على الأقل.

وتشير التوقعات إلى أن عدد المشجعين، الذين سيزورون قطر خلال تنظيم كأس العالم المقبل يمكن أن يتجاوز 1.5 مليون مشجع.