الدبور – وزير خارجية السعودية بعد عودته من الغيبوبة التي كان فيها منذ بداية إختفاء الكاتب السعودي ، وحتى قتله وتقطيعه داخل مقر قنصلية بلاده في اسطنبول، عاد إلينا بتصريحاته الممتعة والمضحكة.

لم يعد الجبير يردد قطر صغيرة، فهو الآن بعدما أعاده ولي العهد من قبره يردد قضية خاشقجي صغيرة، جريمة قتل حصلت وسنعاقب القاتل وتنتهي بسلام.

 

حيث قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إنه سيتم القبض على كل المسؤولين عن قتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية بإسطنبول.

طبعا إلا سيدي سمو ولي العهد أبو منشار، لأنه لم يكن يعلم بالعملية ولا الإغتيال، فهو ولي عهد صورة فقط، وقام بإنقلاب على عائلته وهو لا يعلم أيضا حيث تأتيه نوبات الصرع كل فترة.

وأوضح الجبير في تصريحات صحفية إلى أنه “ستتخذ الخطوات اللازمة لضمان عدم تكرار الحادث” وفق قوله. بمعنى وضع خطط أكثر دهاء و اكثر حنكة من هذه الخطة الغبية..

وأضاف: “المملكة ملتزمة بإجراء تحقيق شامل في مقتل خاشقجي”.

إقرأ أيضا: أين إختفى الجبير؟ لا حس و لا خبر في قضية إغتيال خاشقجي !

وكان الجبير نفى قبل أيام خلال لقاء مع قناة فوكس نيوز الأمريكية مسؤولية ولي العهد السعودي عن مقتل خاشقجي وقال إن القيادة “لم تكن تعلم”.

وانتقد الجبير مطالبات مشرعين أمريكيين بفرض عقوبات على السعودية والمطالبة بتنحي محمد بن سلمان باعتباره المسؤول المباشر عن عملية القتل واعتبرها “تصريحات عاطفية”.

وأثارت تصريحات الجبير لفوكس نيوز استياء مشرعين أمريكيين وقال السيناتور راند بول إنه لن يقبل “محاضرة من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بشأن مقتل جمال خاشقجي”.

وكتب بول في حسابه على تويتر: “الأمر يتطلب سفاهة كبيرة من قبل السعودية -وهي ديكتاتورية تضم 3000 سجين سياسي محتجز دون محاكمة- أن تعطي محاضرة لشخص في الولايات المتحدة عن افتراض أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته”.