الدبور – قضية جديدة سيبدأ التحقيق فيها ضد ولي عهد الدب الداشر، الذي ظن أن العالم كله مزرعة خاصة لوالده الملك، يفعل بها ما يشاء طالما يملك الاموال الكافية لشراء الذباب.

ولم ينتهي ملف قضية إغتيال في مقر قنصلية بلاده في اسطنبول بعد، حتى فتح ملف ثاني لجرائم في اليمن.

فقد كشفت مصادر قضائية وإعلامية فرنسية أن قاضي تحقيق في محكمة باريس سيتولى فتح ملف قضائي ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتهمة التعذيب خلال ، وذلك استجابة للشكوى التي تقدم بها طرف مدني خلال زيارة بن سلمان لباريس شهر إبريل/نيسان الماضي والتي تم قبولها أخيراً من طرف عميد قضاة التحقيق الفرنسيين رينو فان رويمبيك.

وأكدت مجلة “لكسبرس’’ الفرنسية أنه سيتم لاحقاً تعيين قاض من طرف رئيس المحكمة العليا في باريس لفتح الملف قبل إحالته إلى المصالح الأمنية للتحقيق في التهم الموجهة بموجب الشكوى ضد وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان، والتي تتضمن التعذيب الممنهج في اليمن وانتهاك حقوق الإنسان.

الشكوى تقدمت بها منظمة يمنية عن طريق محاميين هما جوزيف بريهام وحكيم شرقي حيث اعتبرت المنظمة أن هجمات عدة شنتها القوات السعودية بأمر من بن سلمان تمثل انتهاكا صارخا للقوانين الدولية.

وقد أعطت المنظمة أمثلة على تلك الانتهاكات بينها تدمير مخازن للغذاء يوم 18 إبريل / نيسان 2015تابعة لمنظمة “أوكسفام” وقصف حفل زفاف أدى لقتل 131 مدنيا في 28 سبتمبر/أيلول 2015 وتدمير مستشفى ميداني تابع لمنظمة أطباء بلا حدود بعد إعطاء إحداثياته الجغرافية لقوات التحالف وكذا قصف قاعة اجتماعية في صنعاء يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول 2016 حيث قتل 800 شخص خلال القصف.