الدبور – صاحب الإمبراطورية المالية العظمى، وكان من أغنى أغنياء العالم، وغضب مرة على مجلة أمريكية لأنها أخطأت في ترتيبه بين أغنياء العالم، فبعث يصحح لهم المعلومة إنه خامس أغنى واحد وليس السادس.

الوليد بن طلال الذي كانت متعته في نهاية الأسبوع هي ذل الناس بوقوفهم طوابير يجملون طلباتهم لسيادته، ومن يحسن المدح أكثر بالشعر النبطي يحصل على أكثر ، ومنهم من يرجع خائبا الى بيته بعد رفض طلبه وحاجته.

 

الوليد بن طلال صاحب إمبراطورية النساء في مجموعته القابضة، وصاحب أكثر شخصية تنشر صور الثراء الفاحش الذي يعيشه على وسائل الإعلام.

بعد سجنه وإهانته من قبل سعود القحطاني، يد القذرة، لم يجد عملا يقوم به إلا مرافق خاص لولي العهد، يفتح له الطريق، ويبعد الناس عنه حتى يمشي براحته.

 

إقرأ أيضا: الوليد بن طلال : ليذهب الوطن و المواطن إلى الجحيم الملك أولا .. أبعد الله منشاره عنا!

 

هذا ما لسعه الدبور من موقع تويتر، لقطة للوليد وهو يبعد الناس عن ليفسح له الطريق، والدب الداشر يمشي ولم ينظر إليه حتى، ولربما يرفع درجته من مرافق خاص يبعد المعجبين عنه إلى حامل

المنشار يقطع المواطنين عنه.

سبحان الله يعز من يشاء ويذل من يشاء.