الدبور – أفادت صحيفة “الصباح” التركية، بأن المتهم مصطفى المدني، احد المتهمين بقتل جمال خاشقجي،  غادر برفقة مشتبه آخر يدعى سيف سعد،فضلوا مغادرة إسطنبول بواسطة طائرة مدنية.

وأشارت إلى أن المتهمين، غادرا في الساعات الأولى من 3 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، حيث رصدت كاميرات المراقبة التي حصلت عليها الصحيفة، وصولهما إلى مطار أتاتورك في الجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول، ومغادرتهما بعد تفحص جوازاتهما من دائرة الجوازات الساعة 12:20 صباحا.

 

وأضافت، أن المدني، كانت مهمته هو انتحال شخصية الصحفي خاشقجي، للإخفاء على الجريمة.

وأوضحت، أنه بعد رصد مواقع التواصل الاجتماعي، تبين بأنه لا يملك أي حسابات، مشيرة إلى أنه شخصية مقربة جدا من النظام السعودي، وبالتحديد لولي العهد محمد بن سلمان، وأحد موظفي الأمن.

يذكر أن مدني وبعد عملية الإغتيال ذهب إلى غرفته في الفندق، وشرب كل الخمر الذي في الثلاجدو حسب ما صرح به الفندق الذي نزل به للسلطات التركية التي فتشت الغرفة.

وكانت قناة “Ahaber” التركية، قبل أيام، نقلت عن مصدر أمني، أن حاولت التكتيم على الأدلة، من خلال قيام أحد الأشخاص المتواجدين داخل القنصلية، بارتداء ملابس خاشقجي، وخرج من القنصلية، وتم تصوير ذلك عبر كاميرات المراقبة لتثبت أن خاشقجي خرج من القنصلية.

 

ووثّقت شعبة الاستخبارات في إسطنبول،حركة المتهم مصطفى المدني،حيث ارتدى ثيابه ونظارته وساعة اليد الخاصه به، وخرج من البوابة الخلفية للقنصلية السعودية في إسطنبول، ليتجول في أحياء إسطنبول وصولا إلى منطقة “السلطان أحمد” حيث قام بتبديل ملابسه وعاد إلى الفندق.