الدبور – أبلغ أمير الكويت إنه مستعد لقبول وساطته في حل الأزمة مع قطر، الوساطة التي بدأها أمير الكويت منذ اليوم الاول للأزمة، ولكن تعنت ولي عهد بناء على اوامر شيطان العرب ابن زايد، عقد الأمور أكثر.

وسعى أمير الكويت لحل الأزمة منذ اليوم الأول لها، سواء على الصعيد المحلي بلقاء أمير قطر الذي أبدى موافقته للجلوس وحل كل الخلافات بعيدا عن الشروط وسلب الدولة لسيادتها.

 

وأيضا طرح أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الأمر مع الرئيس الأمريكي ترامب خلال زيارته الى البيت الأبيض عدة مرات.

 

إلا أن ابن زايد رفض رفضا قاطعا حل الأزمة إلا بشروط قدمها لولي العهد الذي وافق عليها وتبناها، مقابل مساعدته بتولي العرش السعودي.

وقالت مصادر مطلعة أن ابن سلمان بعث برسائل إلى دولة الكويت عن إستعداده للجلوس على طاولة المفاوضات وحل جميع الخلافات مع قطر، إن كان لدى قطر الإستعداد لذلك، وبعث ولي عهد السعودية برسالة في المنتى الإقتصادي إيجابية عندما مدح قطر لأول مرة خلال كلمته.

ويتعرض ابن سلمان لضغوط كبيرة منذ حادثة إغتيال الكاتب السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في اسطنبول، وتحمله تركيا بتسريباتها المسؤولية الكاملة عن الحادث الذي علم بتفاصيله الدقيقة العالم كله إلا ملك السعودية.

ويتعرض أيضا لحملة إعلامية كبيرة شوهت صورته التي صرف عليها مليارات في الغرب لتحسينها.

ويجري الحديث عن صفقة تركية أمريكية سعودية لعدم جر اسم ابن سلمان في القضية وعدم نشر أي تسجيلات قد تثبت تورطه المباشر في العملية، على أن تقد السعودية رؤوس كبيرة ككبش فداء وتحمل المسؤولية الكاملة والعقاب، مقابل عدة أمور منها فك وإغلاق الملف القطري للأبد.

و استنكر رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، الوضع الذي وصل إليه مجلس التعاون الخليجي كمؤسسة والتي انتهى دورها لخدمة أعضائها منذ الأزمة التي وقعت في يونيو 2017 وحالة التشرذم والانقسام التي شهدتها المنطقة العربية منذ ذلك التاريخ.

وقال في تغريدة له على تويتر: “شيء محزن فلا تتصالحوا يا سادة، ولكن حافظوا على مصالح المجلس”

و قال الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني شقيق أمير قطر، في تلميح وإشارة لتصريحات ولي العهد السعودي التي أشاد فيها بقطر واقتصادها ، إن المخطئ قد لا يدرك فداحة خطئه إلا بعد أن يسبق السيف العذل.. حسب وصفه.

وأضاف في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر:”لا ينسى الأحرار طعنة الغدر في ظهورهم خاصة إذا جاءت ممن اعتبروهم ذوي قربى على مدى التاريخ”.