الدبور – الملقب ب بعد عملية إغتياله للكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في اسطنبول، يبدو أن دمه يخف كما عقله بعد كل عملية إختطاف أو إعتقال أو إغتيال بالمنشار يقوم بها.

فقد سخر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من الأحاديث حول احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في المملكة، العام الماضي، قائلا إن سيغادر البلاد بعد حضور مؤتمر عن الاستثمار.

وقال بن سلمان، خلال جلسة نقاش في المؤتمر، “دولة الرئيس سعد (الحريري) جالس يومين في فأرجو أن ما طلعوا إشاعات أنه مخطوف”. فرد الحريري بكامل هبله قائلا: “بكامل حريتي”.

وكان الحريري احتُجز العام الماضي بالرياض وأُرغم على الاستقالته من هناك.

ولولا تدخل الرئيس الفرنسي لكان مازال في سجون أبو منشار، ولكنه ضجك بكل هبل إنه بكامل إرادته هذه المرة.

ويذكر أن رويترز، قد كشفت الإثنين، عن دور مثير لمستشار بن سلمان سعود القحطاني في عملية احتجاز الحريري، إذ نقلت عن مصادر خاصة قولها إن القحطاني “استقبل الحريري في غرفة وأمر فريقا بضربه بينما كان هو يلعن المسؤول اللبناني ليجبره على الاستقالة التي بثت في خطاب ألقاه عبر التلفزيون”.

ويشهد المنتدى الاقتصادي الذي بدأت أعماله، أمس الثلاثاء، مقاطعة دولية واسعة، على خلفية مقتل الصحافي السعودي ، في قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع الشهر الجاري.

إقرأ أيضا:  صحافي أمريكي يكشف أسرار تعذيب الرئيس الحريري في الرياض