الدبور – توعد أبو منشار ولي عهد بالتقطيع، ولكن تقطيع مختلف عن تقطيع الذي إستخدم به منشار ليقطع من وجه له النصح للحفاظ على وطنه الذي أحب.

حيث قطع ابن سلمان الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في اسطنبول بداية هذا الشهر لأانه وجه له النصائح للحفاظ على السعودية التي يعشق.

 

المذيع الإمريكي الشهير جو سكاربروغ، شن في فيديو تم تداوله بشكل كبير في وسائل التواصل الإجتماعي،  شن هجوما شديدا على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان متوعدا إياه بأنه لن يهنأ في حياته بسبب قتله للكاتب الصحفي .

وأوضح”سكاربروغ” في رسالة متلفزة لاذعة عبر قناة msnbc”” إلى “ابن سلمان” بأن صحيفة “واشنطن بوست” التي كان “خاشقجي” أحد كتابها ستلاحقه كل يوم، ولن تبقي لدولته المزعومة أي “عظم”.

وقال “سكاربروغ” موجها حديثه لـ”ابن سلمان”:” التي حطمت الكنيسة الكاثوليكية في بوسطن ستُقطِّعك تقطيعاً كل يوم”.

 

وأضاف قائلا:”لن تحصل على أيام راحة..ستلاحق كل ثانية في حياتك”.

وتابع قائلا:”ستلاحقك ليس بالمنشار وإنما بالحقائق”.

واختتم هجومه قائلا:”هناك فريق من الصحفيين الذين لن يتركوا بقايا على عظام دولتك”.

ابن سلمان دخل في دوامة لن تنتهي بسهولة كما يظن، ولن تمر حادثة إغتيال الكاتب جمال خاشقجي بنفس سهولة إعتقال و إغتيال الكثير من الصحافيين والمدونيين ودعاة الدين كما تعود كل مرة.

هذه المرة هو دخل في حرب مع الإعلام الامريكي، الذي إذا بدأ في قضية ما لا يتركها حتى ينهيها، وعامل الزمن لن يكون بصالح ابن سلمان بل ضده في هذه القضية.

ويبدو أن تركيا أدركت هذا الموضوع، لذلك لم يتم إغلاق التحقيقات بعد، ويتم تسريب الاخبار بشكل يومي للإعلام دون الغعلان الرسمي عن نتائج التحقيقات النهائية، حتى تبقى قضية إغتيال خاشقجي مشتعلة في محاولة لإسقاط ابن سلمان، الرجل الذي تآمر على تركيا بتمويل الإنقلاب الفاشل مع صديقه شيطان العرب ابن زايد.