الدبور – إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو لمواطن أردني وهو يغامر بحياته من أجل إنقاذ طفل من غرق محقق، بعدما علق بسيول جارفة قوية.

و وسط ملاحظات عبر وسائط التواصل عن “تأخر” في عملية الإنقاذ والاضطرار للاستعانة بالجيش الإسرائيلي و”قصور” في اداء عدة مؤسسات، هب المواطنين لإنقاذ الأطفال الذين تعرضوا لحادث من أسوأ الحوادث التي مرت على ، ونتج عنها إستشهاد أكثر من ١٨ طفلا و إصابة العديد.

حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لرجل يغامر بحياته في سيول الأردن، مساء الخميس، لينقذ طفلا من الموت.

ويظهر في المقطع الرجل، محاولا انقاذ الطفل من الموت غرقا في السيول الجارفة التي تتعرض لها الأردن، والتي خلفت 18 قتيلا معظمهم أطفال وأصابة 40 آخرون.

وقد أثنى رواد مواقع التواصل على شجاعة الرجل وقوة الطفل الذي تماسك رغم قوة السيول.

ولم يتأكد الدبور من صحة الفيديو المنتشر ولا مكانه، وارسل بعض القراء للدبور توضيح أن الفيديو قديم ومن الجزائر.

كانت وزارة الصحة الأردنية أعلنت في وقت سابق، أن السيول التي ضربت منطقة الأغوار الجنوبية في البحر الميت أسفرت عن 18 قتيلا معظمهم من الأطفال و34 جريحا فضلا عن مفقودين، ورقم الضحايا مرشح للارتفاع.

وقال الدفاع المدني الأردني إن السيول جرفت رحلة مدرسية في المنطقة ما أسفر عن مصرع أطفال وفقد العشرات.

و فقد رجل طفله الوحيد بعد وفاة زوجته بشهر واحد، وظهر الأب وهو يبكي بحرقه على خسارة فلذة كبده.