الدبور – تم تداول صورة لمعلمة أردنية مع الطلاب الذي غرقوا في رحلة الموت المدرسية في البحر الميت، وقيل إنها آخر صورة إلتقطتها مع طلابها الذين ذهبوا ضحية الإهمال والفساد كما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الإجتماعي,

حيث يعم الغضب والحزن كل أرجاء الأردن نتيجة هذا الحادث المأساوي والذي أعلنت الأردن حالة الطوارئ بسببه.

وظهرت في الصورة المتداولة  المعلمة “راية المجالي” التى توفيت مع طلابها، وذلك داخل فصل دراسي.

كما انتشرت صورة أخرى، للمعلمة مع شابة داخل إحدى السيارات، وكتب على الصورة “يلا رحلة”.

​وقال العميد فريد الشرع، من مديرية الدفاع المدني للتلفزيون الرسمي، إن الأمطار الغزيرة جرفت حافلة تقل 44 طفلا ومعلما كانوا في رحلة مدرسية في منطقة البحر الميت وهي مقصد سياحي أردني شهير.

وأعلن الأردن، اليوم الجمعة، تنكيس علم السارية في الديوان الملكي، حدادا على أرواح الطلبة والمواطنين الذين ماتوا جراء كارثة السيول التي ضربت منطقة البحر الميت.