الدبور – أصعب لحظة مرت في حياة الوزيرة الصهيونية في حكومة الإحتلال ميري ريغف التي إشتهرت بقولها “إصبع وسطى بعيون مرت عليها أيضا في ولاية وكله من محاسن الصدف لعيال زايد.

فقد بكت وفرحت ومشاعر لم تستطع وصفها وزيرة الإصبع بعيون أبو ظبي عندما عُزف النشيد الوطني للاحتلال في بطولة عالمية للجودو في أبو ظبي نفسها، الأحد، للمرة الأولى في الإمارة الخليجية.

 

ويشكل عزف نشيد الاحتلال وحضور وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية المسابقة واحدة من آخر خطوات إسرائيل للتقرب من الدول العربية.

وبثّ التلفزيون الإسرائيلي مشاهد تُظهر ريغيف تبكي أثناء أداء النشيد الوطني.

وعندما سألت عن سبب البكاء قالت لا أعلم مشاعر مختلطة بداخلي، فأنا مسحت الأرض في و أبو ظبي، ويعزف النشيد الوطني في أبو ظبي، لا أعلم كيف أفسر مشاعري المختلطة بالفرح والحزن و القرف من أبو ظبي التي تقبل الإهانة.

وهذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها وزير وبعثة رياضية من إسرائيل في حدث رياضي في الخليج، بحسب مسؤولين إسرائيليين.

يذكر أن وزيرة الإصبع بعيون أبو ظبي كانت قد شتمت الأذان في القدس وقال عنه إنه صراخ كلاب محمد، وايضا إستفزت أكثر من مليار مسلم بإرتداء فستان عليه صورة الأقصى في مهرجان كان السينمائي,

فحق لوزيرة الإصبع المتطرفة أن تبكي فرحا لكيانها المحتل وحزنا على أبو ظبي التي تعشق الإصبع الأوسط.