الدبور – كشف جورج جالاوي النائب البريطاني السابق عن سر مقولة “أحضروا لي هذا الكلب” التي قالها شخص من الديوان الملكي خلال التحقيق مع الكاتب السعودي المغدور في اللحظات الأولى لدخوله مقر القنصلية في إسطنبول.

وكانت رويترز قد كشفت بأن المستشار بالديوان السعودي السابق سعود القحطاني هو من أمر بقطع رأس الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وقال في مكالمات تم رصدها إحضروا لي رأس هذا الكلب يقصد خاشقجي.

ولكن جورج جالاوي قال رواية مختلفة حسب مصادره ، حيث قال أن ولي العهد تحدث مع خاشقجي بنفسه، وأن مدير مكتبه من قال هذه الجملة بعد رفض خاشقجي لمطالب .

وقال “جالاوي” بأن شخص قريب منه اطلع على التسجيلات التي تملكها تركيا حول الحادثة، مؤكدا بأن لو تم نشر هذه التسجيلات فإنها ستكون الأكثر تدميرا والاولى للقرن الـ 21.

وأوضح “جالاوي” في مداخلة له مع إحدى القنوات الأجنبية، أن التسجيلات تثبت أن ولي العهد محمد بن سلمان هو نفسه من قام بمحادثة “خاشقجي” عبر “سكايب” قبل أن يتم إعدامه.

وتابع كشفه بتلويح أن مدير مكتبه بدر العساكر هو من أعطى الاوامر عبر “سكايب” بأن “احضروا لي رأس الكلب”، موضحا بأن هذا سيكون مدمرا لمحور التحالف الغربي في الحرب على اليمن.

وقال :” الابن المسكين لخاشقجي تم إجباره على الذهاب للقصر الملكي ومصافحة قتلة أبيه.

وكانت وكالة “رويترز” قد كشفت نقلا عن مصادر استخباراتية تركية، عما وصفته بأدوار “مثيرة” للمستشار السابق في الديوان الملكي ، في قضية الكاتب جمال خاشقجي.

وقال مصدر تركي وآخر غربي، نقلت عنهما “رويترز” إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يحتفظ بمكالمة صوتية للقحطاني عبر “سكايب”، تدينه في قضية خاشقجي”.

ونوهت الوكالة أن أردوغان رفض تسليم نسخة من التسجيل للولايات المتحدة.