الدبور- صورة لطفلة يمينة هزيلة أهلكها الجوع والمرض جراء الحرب الدموية التي يشنها تحالف الشر السعودي الإماراتي على اليمن، وجعل من اليمن أكبر مجاعة يشهدها التاريخ.

و نشر صحيفة نيويورك تايمز الأميركية مقالاً عن الصراع والمجاعة في اليمن، وقام موقع  فيسبوك بحذف منشورات القراء الذين حاولوا مشاركة التقرير عبر التواصل الاجتماعي وتتعلق المسألة هنا بصورةٍ لـ طفلة يمنية تتضوَّر جوعاً.

المقال تضمَّنَ عدة صور لأطفالٍ مصابين بالهزال. انخرط بعضهم في البكاء في حين غلب على آخرين علامات الإنهاك. كانت إحدى هذه الصور لفتاة تبلغ من العمر 7 سنوات وتُدعى أمل. تظهر أمل في الصورة وهي تُحدِّق جانباً ويبدو جلدها رقيقاً في سمك الورقة، إلى درجة أن عظم الترقوة والقفص الصدري ظاهرٌ بوضوح.

شارك عشرات الآلاف من القراء هذه المقال عبر موقع فيسبوك لكن بعضهم تلقى إخطاراً بأن هذا المنشور لا يتماشى مع معايير مجتمع فيسبوك.

وقالت متحدثةٌ باسم موقع فيسبوك في بيان نقله موقع “عربي بوست” إنه: “وفقاً لمعايير مجتمع فيسبوك، فإننا لا نسمح بنشر صور عارية للأطفال على الموقع، لكننا نعي مدى أهمية هذه الصورة ودلالتها، وعليه فإننا نعيد المنشورات بعد حذفها”.

ويسلط المقال الضوء على معاناة المدنيين اليمنيين في ظل الحرب التي تشنها قوات التحالف الغماراتية على اليمن بحجة تثبيت الشرعية، فإذا بها تنزع كل شيء من أرض اليمن وحولتها لمنطقة مجاعة كبيرة ودمار شامل، إذ أدت الضربات الجوية التي توجهها قوات التحالف، إلى مقتل آلاف المدنيين.