الدبور – بعد المناورات التي جرت في بمشاركة قوات بريطانية ضخمة مع معداتها، وشملت تدريبات قاسية وصعبه، أعلنت عن وصول قوات ومعدات فرنسية إلى أرض البلاد.

حيث أعلن الجیش الكویتي عن وصول طلائع القوات الفرنسیة إلى البلاد الاثنین للمشاركة في تمرین (لؤلؤة الغرب 2018) المقررة إقامتھا خلال الفترة من 11 حتى 30 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وفقا لوكالة الأنباء الكويتية “كونا“.

ومع أن الظاهر في المناورات والتدريبات إنها عادية وتحصل تقريبا كل عام، ولكن مراقبون قالوا إنها أيضا رسالة قوية لدول الجيران.

فبعد ما قام تحالف الشر السعودي الإماراتي بتدمير مجلس التعاون بحصاره قطر ونيته بالتدخل العسكري المشترك لتغيير نظام الحكم فيها، إنتبهت جميع دول الخليج لضرورة الإعتماد على نفسها في حماية نفسها، وإن حكاية الذي ظن الجميع إنه متماسك بقوة ضد أي عدوان خارجي، تبين إنه أوهن من بيت العنكبوت بعد صعود ابن سلمان و ابن زايد إلى سدة الحكم في السعودية والإمارات.

وقال الجیش الكویتي في بیان صحفي إن القوات الفرنسیة المشاركة بالتمرین سیستمر توافدھا إلى البلاد خلال الأیام المقبلة حتى استكمالھا، مشیرا إلى أن التمرین المقام بالتعاون مع القوات الفرنسیة الصدیقة في نسخته السادسة ھو الأكبر من ضمن سلسلة تمارین (لؤلؤة الغرب) منذ عام 1996 والذي ینفذه الجیش الكویتي وبمشاركة الحرس الوطني.

وأضاف أن التمرین یھدف إلى صقل القدرات والمھارات العسكریة من خلال التدریب والعمل الجماعي المشترك لرفع مستوى الأداء والكفاءة للقوات البریة والجویة والبحریة وفق استراتیجیة واضحة تھدف للارتقاء بالمستوى العام للمشاركین بالتمرین فضلا عن تبادل واكتساب الخبرات في مجال إدارة العملیات المشتركة.