الدبور – تحركات متسارعة في المملكة تجري هذه الأيام، فقد وصل الأمير المغضوب عليه من ولي العهد، الأمير أحمد بن عبد العزيز إلى الريضا بدون بروتوكولات ولا إعلام ولا تصوير.

وكان في إستقباله ولي العهد محمد بن سلمان، بعد تقديمه تعهد لإدارة الرئيس الأمريكي ترامب بعدم التعرض له، وإستقباله بطريقة لائقة.

 

وقت أفاد حساب مجتهد الشهير الذي يغرد من أروقة قصور الحكم ولا أحد يعلم من هو، أن الامير قد وصل إلى الرياض فعلا حسب مصادره الخاصة.

وقال في تغريدة لسعها الدبور ما نصه:

“عاجل: أحمد بن عبد العزيز يصل الرياض قبيل فجر اليوم الثلاثاء ومحمد بن سلمان في استقباله لكن دون كاميرات ولا بروتوكول حصل أحمد على تعهدات أمريكية أوربية أن لن يتعرض له، لكن من يضمن التزام بالتعهد؟”

إذا ضمن له ترامب الحماية فلن يقدر ابن سلمان على الإقتراب منه، ووصول الأمير أحمد يضع مليون علامة إستفهام عن ما ممكن أن يحصل في مملكة أبو منشار.

فإما حضوره لإستلام ولاية العهد التي يرفضها أصلا ولا يرغب فيها، وإما لتثبيت بيعة ولي العهد من جديد، حيث تعرض ابن سلمان للكثير من الضغوطات وفقدان الثقة وسط عائلته.

يذكر أن أكثر من أمير سعودي قد بايع الأمير أحمد بن عبد العزيز شقيق ، وكان الأمير قد صرح إن العائلة ليست راضية عن طريقة حكم وولي عهده، عندما صرخ متظاهر بوجهه آل سعود قتلة، فقال له ليس آل سعود لا تشتم آل سعود، وعندما سأله إذا من، أجاب من هم في الحكم الملك وولي عهده.