الدبور – قالت في بيان لها إنها تميل إلى إنها جريمة قتل بشعة، ماحصل للفتاتين السعوديتين في نيويورك مطلع هذا الأسبوع بعد العثور على جثمانهما بالقرب من نهر هدسون في نيويورك.

ففي الخامس والعشرين من أكتوبر نشرت الشرطة الأميركية في نيويورك بياناً على حسابها الرسمي على تويتر، مرفقاً بصورة لفتاتين، وناشدت كل من يتعرف عليهما أو يملك أي معلومات عنهما، الاتصال بالشرطة من أجل الإدلاء بها، واضعة رقماً خاصاً لهذا الهدف.

وبعد 3 أيام عادت الشرطة وأعلنت في 28 أكتوبر أنه تم التعرف على هوية الفتاتين، وأن التحقيقات لا تزال مستمرة لمعرفة ملابسات الحادث.

وأعلنت الشرطة أن الفتاتين السعوديتين الشقيقتين تدعيان، تالا وروتانا فارع، مضيفة أنه تم العثور عليهما مقيدتين بشريط لاصق من الخصر والقدمين، وجه الواحدة يلاصق الآخر عند نهر هدسون في نيويورك، بعد أن جرفتهما المياه إلى الشاطئ.

وزاد كشف الشرطة عن كيفية العثور على الفتاتين من غموض القضية، فبعد أن ألمحت بعض وسائل الإعلام الأميركية إلى فرضية الانتحار، زاعمة وجود خلافات عائلية سابقة، أتى الإعلان الرسمي عن العثور على الفتاتين مقيدتين بشريط لاصق من الخصر والقدمين، ليجنح بالقضية نحو احتمال أن تكون القضية جريمة “قتل” شنيعة.

إلى ذلك، أفادت السلطات المحلية أن إحدى الضحيتين تبلغ من العمر ستة عشر عاماً والأخرى اثنين وعشرين عاماً، وكانتا تقيمان في فيرفاكس بولاية فيرجينيا.

كما تبين أن الاتصال بتالا فارع فقد منذ الرابع والعشرين من أغسطس الماضي، وفقا للمركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين.