الدبور – تفاصيل جديدة تم نشرها بخصوص قضية فتاتين من السعودية تم العثور على جثتيهما بالقرب من نهر هدسون في نيويورك، ولم تتعرف في البداية الشرطة على خويتهما حتى إتضح إنهما من .

وكانت السلطات الأميركية قد وجدت قبل نحو أسبوع جثتي تالا فارع (16 عاما) وروتانا فارع (22 عاما) مربوطتين معا بشريط لاصق عند منطقتي الخصر والقدمين، في قاع النهر بحسب ما نشرت صحيفة واشنطن بوست.

وفي تفاصيل جديدة تنشر لاول مرة بعد التحريات، قال موقع دايلي بيست الأميركي إن الفتاتين السعوديتين تالا وروتانا فارع، اللتين عثر على جثتيهما في نهر هدسون بولاية نيويورك، كانتا قد طلبتا اللجوء السياسي في الولايات المتحدة.

وأضاف الموقع أن السفارة السعودية بواشنطن طلبت عدة مرات من الفتاتين العودة إلى البلاد بعد طلبهما اللجوء، وحاولت أكثر من مرة بإقناعهن بالعودة إلى السعودية ولكن قوبلت طلبات السفارة بالرفض من قبل الفتاتين.

مما يرجح ضلوع في نيويورك في عملية إختفاء وقتل الفتاتتين بطريقة بشعة.

وكانت  قد قالت في بيان لها بالامس إنها تميل إلى إنها جريمة قتل بشعة، وليس إنتحار كما قيل من قبل.

وأفاد تقرير الشرطة أنه جرى الإبلاغ عن فقدان الفتاتين بولاية فرجينيا في تاريخ 24 أغسطس/آب الماضي، وھناك احتمال بأن التيار قد جرفھما من منطقة جسر واشنطن للشاطئ في ريفرسليد بارك بنيويورك، حيث أبلغ أحد المواطنين عن وجودھما، وسوف يحدد فحص الطبيب الشرعي أسباب الوفاة.

وتعليقا على الحادثة، قالت القنصلية السعودية في نيويورك -في بيان نشرته على تويتر- إنها تتابع الموضوع مع وزارة الخارجية الأميركية والسلطات المختصة، مشيرة إلى أن نتائج التحقيق وتقرير الطب الشرعي لم تصدر بعد.