الدبور – شهدت أغرب حصل في تاريخ المنطقة كلها بين كويتي الجنسية و مصرية مقيمة في ، الغريب ليس الزواج من بلدين مختلفين ولكن طريقة الزواج و ظروفه الغريبة.

حيث عقدت محكمة كويتية، الخميس، قران مواطن يقضي حكمًا بالسجن على سجينة مصرية، بعد الموافقة القانونية والأمنية على زواجهما، في حادثة تعتبر الأولى من نوعها في البلد الخليجي.

 

ووافقت وزارة الداخلية، بعد أخذ الرأي القانوني ورأي القيادة الأمنية، على طلب الزوج الذي يقضي حكمًا بالسجن لمدة 5 سنوات، المتعلق بعقد قرانه على سجينة مصرية محكومة بقضية مختلفة.

ونقلت صحيفة “القبس” الكويتية، عن مصادر أمنية، قولها إنه “بعد أخذ الموافقة الأمنية والقانونية على طلب السجين، تم نقل السجين والسجينة بمركبة تابعة للمؤسسات الإصلاحية إلى محكمة الرقعي لإتمام مراسم الزواج، وتم إعادتهما بعدها إلى محبسيهما”.

وأضافت أن “وزارة الداخلية سمحت للسجينين المتزوجين بالخلوة الشرعية، وذلك من خلال مشروع (بيت العائلة)، والذي يسمح للسجناء للالتقاء بزوجاتهم، وإتاحة اللقاء العائلي”.

ولقيت الحادثة النادرة تفاعلًا واسعًا من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين رحبوا بهذه الخطوة الأولى للسجناء، داعين للزوجين “بالسعادة والصلاح”.