الدبور – شركة ” تسلا ” للسيارات إنتفضت على ورؤيته الدموية بعد إغتياله للكاتب السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول.

حيث قال إيلون موسك، مؤسس شركة “تسلا” الأمريكية للسيارات الكهربائية، إنه لن يقبل أي استثمار من الصندوق السيادي للسعودية في شركته، بسبب مقتل الصحفي ، وذلك بعد أن كان موسك يعتمد في مرحلة ما على الاستثمار السعودي لجعل “تسلا” شركة خاصة.

وأضاف موسك في مقابلة مع موقع “ريكود” نشرت السبت: إن “قتل خاشقجي داخل القنصلية في إسطنبول كان سيئاً حقاً”، ورداً على سؤال إن كان سيحصل على أموال من صندوق الاستثمار السعودي الحكومي الآن، أجاب: “أعتقد أننا ربما لن نفعل ذلك”.

والتقى موسك بمسؤولين من الصندوق السعودي في 31 يوليو، بعد أن حث مسؤولو الصناديق موسك على قبول استثمارات إضافية لجعل الشركة خاصة، في الوقت الذي كان الصندوق السعودي قد اشترى بالفعل ما يقرب من 5٪ من أسهم “تسلا” من خلال البورصة.

وقال موسك في وقت لاحق إنه أنهى الاجتماع وهو على ثقة بأنه يمكن إغلاق صفقة مع الصندوق السيادي السعودي، وإن الأمر يتعلق فقط بتحريك الصفقة، إلا أنه بعد أسبوع هزّ بورصة “وول ستريت” بإعلانه في تغريدة عن فشل تلك الخطط.

ولفت موسك في مقابلته إلى أن “السعوديين باعوا حصتهم في الشركة منذ تلك المناقشات”، إلا أنه لا يزال يرى مزايا في جعل الشركة خاصة.

وأضاف: “أعتقد أننا يمكن أن ننفذ بشكل أفضل إذا كنا نحن من القطاع الخاص، إن من يقوم ببيع أسهم تسلا على المكشوف يراهنون على انخفاض سعر السهم، وهذا يلحق ضرراً بعلامة تسلا”.

وأوضح أن “تسلا لا تحتاج إلى التحول إلى القطاع الخاص حالياً، وأن محاولة القيام بذلك مرة أخرى من شأنها أن تؤدي إلى دراما قصيرة الأجل”.