الدبور – سفير الإحتلال الإسرائيلي في واشنطن رون ديرمر قال في رسالة إلى الرئيس الأمريكي وللبيت الأبيض، لا تفرطوا بولي العهد السعودي مهما كانت الظروف، ومهما قطع منشاره من شعبه.

فمنشار طال عمره أبو منشار مسلط فقط على أبناء شعبه ولا يشكل أي خطر على إسرائيل بل هو سلاح إسرائيلي في وجه الشعوب العربية كافة.

 

وقال السفير الإسرائيلي لدى واشنطن رون ديرمر إنه عندما تعرف الإدارة الأميركية كل الحقائق بشأن مقتل خاشقجي، فإن عليها أن تدين الحادث، لكن ينبغي في الوقت نفسه ألا تفرّط في مصالحها مع الرياض.

جاء ذلك بعد مطالبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين الإدارة الأميركية بضرورة الإبقاء على علاقات قوية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وانتقد ديرمر -في حوار تلفزيوني- تركيا وقطر اللتين قال إنهما تمارسان ضغوطا لتخريب العلاقة مع السعودية، كما وجّه السفير الإسرائيلي لدى واشنطن انتقادات لقناة الجزيرة وتغطيتها لمقتل خاشقجي.

وقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول التركية في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ولم يعثر بعد على جثته.

وأضاف ديرمر أن “ بلد لا تتقاسم معه الولايات المتحدة القيم، بل المصالح”، موضحا أنه “مع هناك مصالح كثيرة، لكن مع إيران ليست هناك مصالح أو قيم مشتركة”.

وكان نتنياهو صرح قبل أيام بأن مقتل خاشقجي “أمر مروع”، مستدركا “لكن في الوقت نفسه أقول إن من المهم جدا لاستقرار المنطقة والعالم أن تظل السعودية مستقرة”.

كما حرص وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز على توضيح أن “الخطر النابع من وجود إيران مسلحة نوويا يفوق في أهميته مقتل خاشقجي”، مبرزا أن دولا عربية -منها السعودية- هي “حليفتنا في السنوات الأخيرة أمام التوسع الإيراني وأمام الخطر النووي الإيراني”.