الدبور – أمر بإعادة العمل في منفذ سلوى الحدودي مع من طرف واحد، بدون التوصل لأي إتفاق مع رغم كل محاولات التودد العلنية والسرية معها، والتي قوبلت بالرفض التام قبل تنفيذ شروطها التي أعلنت عنها.

فبعد مهلة ال ١٠ أيام لقطر لتنفيذ مطالب حلف الفجار، إلى تحويل قطر إلى جزيرة، إلى وضع شبك حول قطر، إلى إجتياح قطر خلال ربع ساعة، إنتهى المطاف بالتودد إلى قطر الصغيرة جدا من أجل تخفيف حدة الضغط الذي يواجهه أبو منشار نتيجة إرتكابه جريمة إغتيال الكاتب السعودي جمال خاشقجي وتقطيع جثته داخل مقر قنصلية بلاده في إسطنبول بداية شهر أكتوبر الماضي.

 

وقد نشر المغرد الشهير مجتهد، والذي تصدق تغريداته دوما، أن ولي عهد أصدر أمرا لطاقم منفذ سلوى بالتوجه إلى نقطة عملهم وبدأ العمل هناك على امل فتح المنفذ الحدودي قريبا، ولربما رسالة إلى قطر بجاهزية لفتح صفحة جديدة وتنفيذ شروطها الثلاث قبل الجلوس على طاولة المفاوضات.

وقال مجتهد في تغريدته التي لسعها الدبور ما نصه:

“عاجل: في خطوة من طرف واحد ابن سلمان يأمر بإعادة الموظفين السعوديين إلى منفذ سلوى رغم تجاهل القطريين لاتصالاته بشأن فتح الجانب القطري”