الدبور – الرئيس كل ما يحتاجه هو منشار ابن سلمان وقنصلية ليرتاح للأبد من إزعاج الصحافيين الذي لا يكتبون ما يروق له، ويضيقون عليه بوقاحتهم لمعرفة الحقيقة التي لا يريد أن يقولها.

فقد وقعت مشادة كلامية حادة جديدة بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ومراسل شبكة “” الأمريكية بعد اتهام ترامب له بأنه يبث أخبارا كاذبة.

وخلال مؤتمر صحفي بعد نتائج الانتخابات النصفية للكونغرس الأمريكي، رفض ترامب الإجابة على بعض أسئلة المراسل، وطالب القائمين على المؤتمر بسحب المايكرفون من المراسل.

ولو كان بجانب ترامب منشار لتصرف وخلص من المراسل الصحافي الذي أزعجه لوم يسمع كلامه.

ونعت ترامب المراسل بالشخص “الفظ” وقال له: “لا يجب أن تعامل الناس بهذه الطريقة، أنت مريع، وعلى الشبكة التي تعمل لها أن تكون خجولة من نفسها بسببك”.

وتوتر ترامب وبدأ يمشي جيئة وذهابا بجانب المنصة، وطالب المراسل بالجلوس والتوقف عن طرح الأسئلة، وقتها أرسل له ولي عهد رسالة عبر هاتفه قال له أنت ليش موجع رأسك، إنشره قبل أن ينشر عنك وخلص.

وعندما حاول مراسل “أن بي سي” الدفاع عن زميله، قال ترامب: “لا أحبك أنت أيضا، لست أفضل منه”.

وفي رد منها على هجوم ترامب على المراسل، قالت شبكة “سي أن أن” إن هجوم ترامب أمر مخيف وخطير، وفعل ينافي المبادئ الأمريكية، وإن الصحافة الحرة هي ضمانة الديموقراطية، وإنها تقف خلف المراسل دعما له، ولكل زملائه.