الدبور – قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن لن تكون  جزء من صفقة القرن، وكل ما قيل على إنها تسعى لتطبيق صفقة القرن أو إقناع السلطة بهذا فهو غير صحيح أبدا ولم يحصل.

و قال عريقات خلال كلمة له في منتدى عمان الأمني، الذي انطلقت أعمال دورته الثانية عشرة في الجامعة الاردنية الأربعاء: إنه من غير المقبول وجود تطبيع عربي، إلا بعد أن تقبل إسرائيل مبادرة السلام العربية.

 

وسلطنة عمان لم تطبع مع الإحتلال، ولكنها حاولت فتح آفاق جديدة لعملية السلام وتقريب وجهات النظر، بناء على المبادرة العربية وقرارات الأمم المتحدة، وإقامة دولة فلسطينية على حدود ٦٧ وعاصمتها القدس وهو نفس ما يطالب به الشعب الفلسطيني، ولم تأتي بمبادرة جديدة للسلام.

وأكد عريقات أن الولايات المتحدة الأمريكية، طالبت سلطنة عُمان برفع يدها عن الملف الفلسطيني.

واعتبر عريقات ان التطبيع مع إسرائيل دون ان تقبل الأخيرة مبادرة السلام العربية بمثابة إلغاء للإسراء والمعراج، مشيرًا إلى أن القيادة الفلسطينية، والعالم كله يرفض صفقة القرن الأمريكية.

وقال عريقات أن نتنياهو رد على مبادرة السلطنة لإيجاد حل عادل ببناء وحدات إستيطانية جديدة، معربا عن رفضه لأي حل سياسي ولأي مبادرة للسلام كعادته.