الدبور – تتعرض الكويت لعواصف برقية ورعدية ممطرة لم تشهدها منذ ٥٠ عاما، و غرقت مناطق كثيرة منها تحت الامطار دون تسجيل أي أضرار بشرية حتى اليوم.

وكانت مصادر كويتية قد قالت أن الخسائر المادية من جراء العواصف والبرق والأمطار الكثيفة تقدر ب ١٠٠ مليون دينار كويتي وقابلة للزيادة حتى إنتهاء العاصفة.

ونشرت وزارة الداخلية و أجهزة الدفاع المدني تحذيرات اليوم من الإقتراب من البحر أو قيادة المركبات في المناطق التي قد تتعرض لفياضانات كثيفة يتعذر معها القيادة وقد يتعرض قائد المركبة للخطر، وطالبت المواطنين بإلتزام البيوت وعدم الخروج إلا عند الحاجة حتى إنتهاء العاصفة، التي زادت حدتها.

و دعا وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية الكويتى حسام الرومى، المواطنين والمقيمين، لتجنب الخروج من المنازل فى حالة الأمطار الغزيرة إلا للضرورة، على خلفية توقعات الأرصاد بهطول أمطار غزيرة خلال الأيام الثلاثة المقبلة وسط موجة طقس سىء تضرب حاليا.

وخرج الكثير في الشوارع مقابل بيوتهم لتصوير الأمطار والبرق وصوت الرعد المخيف بهواتفهم، واستطاع مواطن من تصوير لحظة ضرب البرق لشارع تمر منه السيارات بمسافة قريبة جدا، ولم يتأكد الدبور إن ضرب البرق فعلا السيارة أم الطريق فقط.

يذكر أن إدارة الأرصاد الجوية الكويتية، كانت قد توقعت زيادة فرص سقوط الأمطار فى الكويت اليوم وغدا، وأن موجة جديدة من عدم استقرار الطقس ستسود البلاد اعتبارا من بعد غد السبت لمدة 24 ساعة تكون معها الفرصة مهيأة لهطول أتدعو مطار غزيرة في بعض المناطق.

ويبدو من الفيديو الذي لسعه الدبور أن البرق ضرب مسافة قريبة جدا من الأرض ومن الرجل الذي كان يصور وانبهر من المنظر المخيف.

وعلق مغرد على الفيديوهات إذا كانت هذه هي رحمة الله فكيف عذابه؟

وحذر بعض الخبراء المواطنين من إستعمال الهاتف للتصوير وقت البرق، من إمكانية إصابته بصعقة كهربائية مميتة.