الدبور – هيئة كبار العلماء قالت على لسان أحد أعضائها أن الولاة بشر يحصل منهم بعض الأخطاء الصغيرة مثل إغتيال كاتب صحافي سعودي، وتقطيع جثته وإذابتها بالأسيد لإخفاء الجثة حتى لا تقوم فتنة في البلاد.

ولكن لا يجب الخروج عنهم ويجب طاعتهم في كل أمر يرونه في صالح العباد والمناشير.

 

جاء ذلك في فيديو لعضو هيئة كبار العلماء الشيخ ، يتحدث فيه عن منهج أهل السنة والجماعة في التعامل مع الحكام، طبعا الحكام من آل سعود فقط، أما الحكام في بلاد ثانية مثل مصر وإن كان من الإخوان أو من فئة لا يرضى عنها حاكم فهذا واجب الخروج عليه و إراقة الدماء للإنقلاب عليه.

ووفقا للفيديو الذي لسعه الدبور، فقد حاول “الفوزان” تبرير وجوب طاعة الحاكم مهما فعل، قائلا:” إن الولاة بشر يحصل منهم أخطاء ومخالفات ونقص، ولكن ما داموا على الإسلام ولم يكفروا ولم يخرجوا عن الإسلام فإنه تجب طاعتهم”.

وأضاف أنه يجب الوقوف معهم ومناصرتهم، مستدعيا روايات تاريخية في محاولة منه للاستدلال بها على وجوب طاعة ولي الامر، ضاربا المثل بالحجاج بن يوسف الثقفي وظلمه.

كما أشار أيضا للإمام أحمد بن حنبل، زاعما انه رفض الخروج على الحاكم ودعا له وناصره على الرغم مما تعرض له من ظلم، كما حدث مع شيخ الإسلام “ابن تيمية”.

https://twitter.com/MJAPakistan/status/1060149985185067008