الدبور – أبو منشار ولي عهد السعودية محمد بن سلمان، شكى همه الى الكاتب اليهودي المتطرف جويل روزنبيرغ  منسق لقاء وفد القادة الإنجيليين الأميركيين غلى الرياض، حيث قال له أنه احبط محاولة غغتيال دبرت له في مصر بمساعة الرئيس المصري السيسي.

وقالت الصحيفة العبرية The Jerusalem Post، إن ولي العهد السعودي كشف أنَّ مدير المخابرات المصرية جاء مؤخراً إلى الرياض، وكشف تفاصيل الواقعة، إذ جرى الإيقاع بخليةٍ إرهابية تضم مواطنين سعوديين في شمال سيناء.

وقبض الرئيس السيسي ثمن هذه الخدمة والمعلومة القيمة التي أنقذت حياة بن سلمان، والذي قالها ذات مره إنه يعلم إنه سيموت قتلا يوما ما.

وأوضح الكاتب اليهودي أن ولي العهد السعودي أبلغهم، أنه «سيعاقب أولئك المسؤولين عن مقتل ». وأضاف أن المخابرات المصرية كشفت لولي العهد السعودي عن مخطط لاغتياله من قبل سعوديين.

وأضاف روزنبيرغ، الذي نظَّم الوفد وحضر اللقاء، وفق تقرير لموقع Axios الأميركي، أن محمد بن سلمان شدَّد لدى اجتماعه مع القادة الإنجيليين الأميركيين يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، على أنَّ الأزمة يجب ألا تُبعِد التركيز عن التهديد الإيراني في المنطقة والعالم.

وأضاف خلال اجتماع محمد بن سلمان مع القادة الإنجيليين الأميركيين قال : «اسمعوا، أنا ألقي القبض على أناس، وأعزل أناساً. لكن ماذا عن إيران؟ حين يقتلون الناس، هل يلقون القبض على أحد؟ لا، بل يحصلون على ترقية. وماذا عن الروس؟ وماذا عن الأتراك؟».

يبدو أن ولي العهد غاضب لردة فعل العالم على أمر صغير قام به وهو تقطيع صحافي و إذابة جسده بالأسيد في مقر قنصلية بلاده، وقارن ما قام به بما تقوم به عدة دول في العالم، واستغرب لماذا هذه الضجة عليه فقط.

ونظَّم روزنبيرغ، وهو مواطنٌ أميركي-إسرائيلي مزدوج الجنسية يرأس مؤسسة إنجيلية ويعيش في إسرائيل وعمل سابقاً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، زيارة القادة الإنجيليين الأميركيين للسعودية.

وأضاف بأنَّ قتل خاشقجي كان أول قضية تُثار في اللقاء، وأنَّ «ولي العهد لم يتخذ موقفاً دفاعياً حيالها».

وقال روزنبيرغ: «قال (محمد بن سلمان): اسمعوا، هذا عملٌ بشع. إنَّه خطأ فظيع وألقينا القبض بالفعل على 18 شخصاً. وقد عزلتُ 5 أشخاص، وسنصل إلى حقيقة ذلك وسيكون على أشخاصٍ أن يدفعوا الثمن. إنَّه خطأ غير مقبول تماماً ويأتي في وقتٍ يُهدِّد كل الإصلاحات التي نحاول إنجازها. إنَّها كارثة!».