الدبور – أبلغ رئيسك أن المهمة تمت بنجاح، الجملة التي ستوقع ولي عهد في شر أعماله، فقد كشفت وكالة الإستخبارات الأمريكية أن المقصود في هذه الجملة هو ولي عهد محمد بلا شك.

حيث كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية -نقلا عن ثلاثة أشخاص على صلة بالتحقيقات في مقتل - أن الضابط السعودي ماهر المِطرب -أحد منفذي عملية الاغتيال- اتصل هاتفيا من إسطنبول بمساعد لوليّ العهد السعودي محمد بن سلمان طالبا منه إبلاغ رئيسه بأن المهمة أنجزت.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن المسؤولين يعتقدون أن “رئيسك” كانت إشارة إلى الأمير بن سلمان على الرغم من عدم ذكره بالاسم، وأشارت إلى أن ماهر عبد العزيز متعب، وهو واحد من 15 سعودياً أرسلوا إلى اسطنبول لقتل خاشقجي قد أجرى المكالمة الهاتفية التي اعترضتها أجهزة المخابرات باللغة العربية.

وقال ضباط المخابرات التركية، وفقا للصحيفة، للعديد من المسؤولين الأمريكيين إنهم يعتقدون أن متعب، وهو ضابط أمن كان يسافر بكثرة مع بن سلمان، كان يتحدث إلى أحد مساعدي الأمير، وفي حين أن الترجمات من اللغة العربية قد تختلف، إلا أن الأشخاص الذين اطلعوا على المكالمة قالوا إن السيد متعب قال كان يقصد بن سلمان.
وأوضح بروس أوريدل، وهو ضابط سابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية يعمل الاَن في معهد بروكينغز “أن المكالمة عبارة عن دليل تجريم”.
وقال المسؤولون الأتراك إن المكالمة لا تورط بن سلمان بشكل قاطع. في حين حذرت الاستخبارات الأمريكية وعدد من المسؤولين الحكوميين من أنه رغم أن التسجيل قد يكون قوياً، الا انه ليس دليلا لا يمكن دحضه على تورط ولي العهد في وفاة خاشقجي.
وأضاف أورديل أنه لم يذكر اسم الأمير محمد على وجه التحديد في التسجيل، وقال إنه قد يكون هناك فهم غير دقيق لأصول الأمور.

وأفادت “نيويورك تايمز” أن المتحدث باسم المخابرات الأمريكية قد امتنع عن التعليق، وخلصت إلى أن الأدلة المتزايدة على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي ستزيد من الضغط على البيت الأبيض الذي بدا عازما على الاعتماد على عدم وجود دليل ملموس على تورط ولي العهد من أجل الحفاظ على علاقة مصلحة مع السعودية.