الدبور – إمرأة واحدة أهانت وانتقمت من شرطي مرور دبي ضاحي خلفان، ولربما بتصرفها هذا إستطاعت أن توقف تغريداته السخيفة لفترة بعد إهانتها لشرطة دبي وفي عقر دارهم في مركز الشرطة.

ومع أن القصة التي نشرها الإعلام الإماراتي مضحكة ولكنها اعجب النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، لأنها جاءت لتشفي صدور الكثير ممن ظلمتهم هذه الشرطة والأمن المتوحش في دبي و أبوظبي.

وأفاد شاهد من شرطة دبي –بحسب موقع اليوم- بأنه كان على رأس عمله في دورية أمنية تابعة لمركز شرطة جبل علي وتلقى بلاغاً عن امرأة أجنبية تثير الفوضى بالقرب من أحد المباني في مدينة دبي للإنتاج الإعلامي.

ولدى انتقاله إلى الموقع شاهد المرأة في حالة “غير طبيعية”، فحاول تهدئتها لمعرفة سبب قدومها إلى المكان، فأفادت بأنها حضرت لتعاطي المشروبات الكحولية، فأخبرها أن هذا مبنى سكني ولا يوجد به أماكن تبيع المشروبات، فرفضت المغادرة، وأحدثت فوضى في المكان، ما دفعه إلى الاتصال برئيسه الذي أرسل إليه شرطية لضبطها، وبعد اقتيادها في الدورية ووصولها إلى المركز، أثارت فوضى في المكان، وشتمت افراد الشرطة وركلت الشرطية ووجهت إليها ألفاظاً نابية، كما سكبت الماء على الضابط المناوب.

وقالت الشرطية إنّ المتهمة كانت تصرخ بطريقة هستيرية في مركز الشرطة، ثم طلبت شرب الماء فجلبت إليها قارورة، فشربت منها ثم رشت الضابط بماء كان في فمها، وظلت تقاوم وتسب باللغة العربية.

كما ذكر المجني عليه الثالث أن المتهمة كانت في حالة يرثى لها، وتكرر سقوطها مرات عدة على الأرض، كما تفوهت بعبارات بذيئة، وهددته بالذبح.