الدبور – الذي يقدم نفسه على إنه صحافي أطلق مجموعة من التغريدات الصاروخية التي سبقت صواريخ الإحتلال الإسرائيلي بالقوة والقذارة على صفحته على موقع تويتر، وصف فيها حكام بأنهم من إختيار الله، ورفعهم لدرجة الانبياء، فيا ويل كل من يحارب أنبياء الله.

جيري ماهر هو لبناني الجنسية، وكان قد طالب من قبل بترحيل كل لبناني مقيم في السعودية لا يطبل مثله بإخلاص للدب الداشر المعروف بلقب أبو منشار بعد إغتياله الكاتب السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول بداية الشهر الماضي أكتوبر.

وزاد تطبيله ودفاعه عن بن سلمان بعد عملية الإغنيال، واصبح كالعاهرة التي تحاضر بالعفاف.

حيث قال جيري الذي ينقصه توم ليعلمه الأدب، قال في تغريدة لسعها الدبور يتقول فيها على الله عزل وجل، ما نصه:

“شرف الله سبحانه وتعالى الشعب والقيادة في المملكة العربية السعودية بخدمة بيته الحرام فهل يصدق عاقل ان في هذه الارض قوة تستطيع ان تهزم شعباً اختاره الله لخدمة بيته وحمايته وحماية زواره؟ ان من نصر محمد بن عبدالله ﷺ قادر على هزيمة كل اعداء السعودية وشعبها وقيادتها.

وهدد في تغريدة تبعتها كل من يفكر أن يمون ضد بالموت والعذاب، أو التقطيع بالمنشار، حيث قال ما نصه:

“من يفكر بإبتزاز السعودية وقيادتها سيواجه شعباً عظيماً جباراً يقف بوجه العالم كله ليحمي ارضه وقيادته فلا تختبروا صبر السعودي اذا نفذ!”

واعتبر من يطالب يتحقيق العدالة في قتل وتقطيع صحافي المفروض إنه زميل له في المهنة مع فارق كبير طبعا، اعتبره يبتز السعودية كما يفعل هو.

ورد الصحافي نظام المهداوي على تغريدته وقال له ما نصه:

“هذا المرتزق تجاوز اكل الكتف وصار يلعق الأرجل ويتقول على الله ويجعل جهلا ال سعود هم شعب الله المختار ولان لا حدود للعهر فقد يصفهم غدا بالأنبياء او الالهة. وهم الهته فعلا”