ضابط أمن إماراتي : ابن زايد طلب من نتنياهو تصعيد الحرب على غزة مقابل هذا العرض!

1

الدبور – كشف ضابط أمن في جهاز المخابرات الإماراتي عن إتصال جرى بين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد شيطان العرب ورئيس وزراء الكيان المحتل نتنياهو من أجل تصعيد الحرب على غزة.

وقال الضابط الإماراتي الذي يسرب الأخبرا من داخل أبو ظبي وقريب من قصور الحكم فيها ويغرد على موقع تويتر بتسريبات باسم بدون ظل وتصدق في أغلبها، قال أن هناك مصلحة سعودية إماراتية لتصعيد الحرب على غزة.

وأضاف أن الإمارات مستعدة لتحمل كافة التكاليف في حالة إستمرار التصعيد.

وقال بدون ظل في تغريدته التي لسعها الدبور ما نصه:

عاجل اتصل الشيخ محمد بن زايد ، مساء الامس برئيس الوزراء الاسرائيلي ، بنيامين نتنياهو عارضا علية تكفل جميع الخسائر الاسرائيلية مقابل الاستمرار في التصعيد العسكري ، وذلك حماية لولي العهد السعودي سمو الامير محمد ابن سلمان ، وابعاد الصحف العالمية ، عن قتل الاستاذ جمال خاشقجي.”

- Advertisement -

ويذكر أن الملك سلمان كان قد إستدعى شيطان العرب إلى قصره على عجل ومن ضمن الطلبات التي طلبها منه هو إتخاذ موقف واضح في دعم ولده ولي العهد و إيجاد طريقة ما لإخراجه من هذه الأزمة التي يمر بها بعد إغتياله للكاتب و الصحافي السعودي جمال خاشقجي وتقطيعه في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول.

إقرأ أيضا: ماذا يفعل الأمن الإماراتي في الكيان المحتل؟ وماذا يريد شيطان العرب من إسرائيل؟!

وكان شيطان العرب قد دعم الإعتداء على غزة عام 2014 ودفع التكاليف كلها في الحرب الشرسة التي قادتها إسرائيل للإطاحة بحماس وتنصيب دحلان، وكان هذا مقترح المفصول من فتح محمد دحلان وقتها وأقنع شيطان العرب بدفع كافة التكاليف لأنها ستكون العملية القاضية على حكم حماس للأبد، وفشلت العملية بالإطاحة في قيادة حماس وراح ضحيتها أكثر من ألفين شهيد.

You might also like
1 Comment
  1. Shaa says

    أبكي وماذا يجدي البكاء
    يبكيني أن أرى حالكم يا أخوتي
    مالكم لا ترون الحق وتسيرون خلف الظلم
    مالي أرى القتل أصبح شيء يسيرا عندكم
    أيرضيكم أن يموت الأبرياء
    يبكيني أن أرى البعض يحاول الإصلاح وينقذ الأرواح والبعض يمشي عكس الطريق
    حكموا عقولكم يا أخوتي أصبحتم لا ترون الحق وهمكم أن ترقى أممكم حتى لو كان على حساب أرواح الأطفال الأبرياء والنساء الضعيفات والرجال الذين لا حول ولا قوة لهم إلا بالله
    أفيقوا من غفلتكم يا أخوتي أفيقوا….

Leave A Reply

Your email address will not be published.