الدبور – نجحت أخيرا في ضغوطها وجولاتها المكوكية للسماح بنقل الحوثيين المصابين من جراء الذي يقودها ونتج عنها أكبر أزمة إنسانية عرفها التاريخ.

حيث وافق تحالف الشر أخيرا على السماح للأمم المتحدة الإشراف على عملية نقلهم إلة سلطنة عمان بغرض العلاج.

و وفق بيان لوزارة الخارجية البريطانية الثلاثاء فإن التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن وافق على إجلاء جرحى من الحوثيين، ويأتي هذا الإعلان غداة زيارة قام بها وزير الخارجية جيريمي هانت إلى السعودية والإمارات.

وتضمن البيان أن “قوات التحالف ستسمح الآن للأمم المتحدة بالإشراف على إجلاء طبي لحوثيين، ما يصل إلى خمسين مقاتلا مصابين، إلى سلطنة عمان قبل سلسلة محادثات سلام جديدة في السويد ستعقد في وقت لاحق هذا الشهر”.

مضيفا “يشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم (…) 75% من السكان بحاجة إلى مساعدة إنسانية و8,4 مليونا قد يموتون من الجوع. علينا التحرك”.

إقرأ أيضا: السعودية أفشلت جهود سلطنة عمان بالتوصل لإتفاق مع الحوثيين

وعبّر وزير الخارجية جيريمي هانت عن تفاؤله “لإعلان السعودية والإمارات دعمهما لعملية السلام الدولية التي يقودها الموفد الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث”. مضيفا “خلال لقاءاتي (…) أحرزنا تقدما (…) ورسمنا نهجا ذات مصداقية نحو خفض التصعيد العسكري”.

وكانت أمريكا وبريطانيا بعد حادث إغتيال الكاتب السعودي جمال خاشقجي قد دعت إلى وقف القتال في اليمن، حيث صدرا أصوات كثيرة تدعو البيت الأبيض إلى وقف دعم السعودية في حربها على اليمن، وكثرت الضغوط بعد تورط ولي عهد السعودية بحادث قتل وتقطيع صحافي سعودي يعمل في صحيفة واشنطن بوست.

وأثمرت الجهود التي قامت بها سلطنة عمان منذ فترة للسماح للمقاتلين الجرحى تلقي العلاج في السلطنة بالنجاح، ويذكر أن لسلطنة دور كبير في محاولة إنهاء الحرب على اليمن وإجراء مادثات سلام تنهي الصراع الدموي القائم في اليمن والذي أدى لأكبر أزمة إنسانية يشهدها العالم في تاريخه الحديث.